بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تعزيز الانتشار الأمني على الحدود.. مخاوف عراقية من انتقال داعش من سوريا إلى العراق

تنظيم داعش الارهابي

هناك مخاوف لدى السلطات الأمنية في العراق من عودة تنظيم داعش الإرهابي الى المدن العراقية، وذلك على خلفية العملية العسكرية التركية في شمال سوريا.

وقد ترتب على تلك العملية، فرار المئات من مسلحي داعش الإرهابي من السجون والمخيمات التي كانت قوات سوريا الديمقراطية تحتجزهم فيها.

ورداً على التغيرات الجارية في شمال سوريا، أعلنت الحكومة العراقية عن تعزيز انتشار قواتها على الحدود، ورفع حالة الاستنفار تحسباً لأي عمليات تسلل لعناصر التنظيم إلى الأراضي العراقية.

وتأتي خطورة العملية العسكرية التركية بسبب هروب مجموعة من قادة تنظيم داعش الإرهابي من سجون قوات سوريا الديمقراطية، التي تحتفظ بنحو 3 آلاف سجين من أخطر قادة التنظيم.

وبحسب اللواء تحسين الخفاجي، الناطق باسم وزارة الدفاع، فإن الاستعدادات العراقية مكتملة، وهي تشمل قوات قيادة الحدود، وقيادة عمليات الجزيرة ونينوى، هذا إلى جانب أجهزة وأبراج وكاميرات حرارية للمراقبة، إضافة إلى اتصال مباشر مع قيادة قوات «سوريا الديمقراطية»، وكذلك التحالف الدولي من أجل منع حدوث تسرب للإرهابيين وانقيادهم باتجاه العراق.

من جانبه، كشف الباحث الأمني المقرب من أجهزة الاستخبارات العراقية، فاضل أبو رغيف، عن إلقاء القبض على عشرة انتحاريين، بينهم قياديون في «داعش»، كان في نيتهم استهداف زوار الأربعينية في محافظة صلاح الدين.

وقال أبو رغيف، إن خلية الصقور واستخبارات صلاح الدين بالتعاون مع اللواء السادس في الحشد الشعبي نفذت، أول أمس، واجباً أمنياً في منطقة سميلات بقضاء بيجي في المحافظة، وتمكنت خلالها من القبض على عشرة انتحاريين يحملون أحزمة ناسفة بينهم إداري عام صلاح الدين، ومسؤول المحور الغربي للمحافظة في تنظيم داعش، مشيراً إلى أن الانتحاريين كانت نواياهم استهداف التجمعات الدينية في المحافظة.

وفي شأن آخر، ذكر أبو رغيف، أن "خلية الصقور وسرايا السلام قتلتا انتحاريين اثنين في منطقة الخيوط قرب نهر الرصافي، بمحافظة صلاح الدين، كانا يرتديان حزامين ناسفين، مشيراً إلى ضبط أربع عبوات ناسفة، وحزام ناسف آخر.

إقرأ ايضا
التعليقات