بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الحرس الثوري الإيراني يختطف معارضا بارزا أثناء زيارة إلى عائلته في العراق

الصحفي المعارض

أكد صحفي إيراني معارض، أن استخبارات الحرس الثوري قامت باختطاف معارض بارز أثناء زيارة إلى عائلته في العراق، على خلفية كشفه وثائق وملفات فساد تتعلق بمسؤولين في دوائر السلطة العليا للنظام الإيراني.

وقال علي جوانمردي، الصحفي الإيراني المستقل المقيم في واشنطن، خلال بث مباشر عبر موقع "تويتر"، إن الصحفي المعارض، روح الله زم، الحاصل على لجوء سياسي لدى باريس منذ قرابة عقد، اختطفته عناصر من جهاز استخبارات الحرس الثوري في نطاق مدينة النجف العراقية، بحسب بوابة العين الإخبارية.

وعرض التلفزيون الإيراني الحكومي، مساء أمس الأول، ما وصفها باعترافات الصحفي روح الله زم، بعد ساعات من اختطافه من قبل الحرس الثوري الذي أعلن في بيان أن جهاز استخباراته استطاع استدراجه واعتقاله في عملية مخابراتية معقدة.
وذكّرت صورته هذه التي بثت على الملأ، بعشرات الاعترافات القسرية السابقة لمعارضين ونشطاء والصحفيين، والتي أدت إلى إدراج "هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية" في قائمة العقوبات الأمريكية والأوروبية لحقوق الإنسان، وظهر زم وهو يتحدث عن "أخطاء ارتكبها ضد النظام والشعب الإيراني" ويقدم اعتذاراً للنظام، في مشهد بات مألوفاً للجمهور الإيراني.

وفي شريط الفيديو الذي تبلغ مدته 90 ثانية والذي بث في نشرة أخبار المساء في طهران، قال روح الله زم إنه نادم على أنشطته الإعلامية في المنفى في السنوات الأخيرة.

وفي بداية الشريط ظهر زم وهو معصوب العينين، جالساً في سيارة مجهولة الهوية تتحرك باتجاه مكان غير معروف، ثم ظهر مباشرة في غرفة فيها شعار الحرس الثوري والعلم الإيراني، مردداً عدة مرات بأنه نادم. كما قدم اعتذاره لنظام الجمهورية الإسلامية.

إقرأ ايضا
التعليقات