بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

ما بين الإهمال والقصف المجهول.. تضارب روايات التفجيرات داخل معسكر الحشد الشعبي

انفجار

تضاربت الأنباء بشأن التفجيرات التي وقعت في معسكر يضم فصائل الحشد الشعبي في منطقة المدائن، الواقعة جنوب شرقي العاصمة العراقية بغداد، فجر اليوم.

وأفادت وسائل إعلام محلية، بأنّ معسكراً تابعاً لفصائل بـ"الحشد الشعبي" شهد انفجارات عدّة. دون أن تذكر شيئاً عن الأسباب أو الخسائر البشرية والمادية، موضحة أن المعسكر يقع في منطقة المدائن جنوب شرقي بغداد.

كما ذكرت مصادر أخرى، أنّ المكان الذي شهد التفجيرات يضم أيضاً مقراً للشرطة الاتحادية الذين أصيب عدد من عناصرها بسبب التفجيرات.

من جانبه، قال مصدر رفيع المستوى بوزارة الداخلية، إنّه "لم يتم الجزم حتى الآن إن كانت هذه التفجيرات قد تمت بسبب إهمال أو تماس كهربائي أم أنها تعرضت لقصف مجهول كما حدث في السابق"، مؤكداً أنّ "السلطات العليا هي المعنية بالتحقيق في مثل هذه المواضيع الحساسة والإعلان عن النتائج".

والشهر الماضي اتّهم رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، إسرائيل بالوقوف وراء الهجمات التي تستهدف منذ أكثر من شهرين مقرات للمليشيات العراقية بشكل متكرر، إلا أنّه لم يحدد طبيعة الإجراءات التي ستتخذها حكومته للرد على الاستهداف المتكرر لمقرات "الحشد الشعبي".

وتوعد زعيم ميليشيات "كتائب سيد الشهداء"، أبو آلاء الولائي، بالثأر من إسرائيل بعد أن اتهمها عبد المهدي باستهداف معسكرات "الحشد"، معتبراً أن تأكيد رئيس الوزراء أن إسرائيل هي التي استهدفت "الحشد" يمثل ضوءا أخضر من أجل أخذ الثأر منها.

وقد ذكرت تقارير عبرية، أن إسرائيل استهدفت مواقع عسكرية إيرانية في كل من سوريا ولبنان والعراق  تشتمل على  أسلحة إيرانية جديدة كان آخرها استهداف مواقع للحشد الشعبي الطائفي وتدمير منصات صواريخه  في عدد من المحافظات العراقية.

وفي هذا الإطار يقول رامي عبد الرحمن، رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا، إن الهجمات الصاروخية الاسرائيلية  استهدف مستودع أسلحة بالقرب من المطار حيث وصلت أسلحة جديدة إلى الإيرانيين أو جماعة حزب الله في لبنان.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، ذكرت وسائل الإعلام الرسمية السورية أن الطائرات الإسرائيلية هاجمت أهدافًا عسكرية في مدينة حماة شمال غرب سوريا، مستهدفة المواقع الإيرانية.

وسُمع دوي انفجارات في محيط مطار دمشق الدولي بجنوب العاصمة السورية، وقالت الوكالة إن الانفجارات ناجمة عن  هجوم  صاروخي إسرائيلي على المطار.

وتحاول اسرائيل منع عدوتها اللدودة إيران من التمركز عسكريًا في سوريا حيث تدعم طهران بشار الأسد في الحرب الدائرة هناك، والعراق ولبنان.

إقرأ ايضا
التعليقات