بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مراقبون: ثورة العراق بداية سقوط عرش ملالي إيران

خامنئي

أكد مراقبون، أن نجاح ثورة الشعب العراقي، هو بداية سقوط امبراطورية ملالي إيران التي يريد امتداها حتى البحرين المتوسط والأحمر ووقف التوسعات الصفوية في المنطقة.

وأشاروا إلى أنه لم يعد خافيا على أحد أن التدخل العسكري لإيران في الملف السوري أطال أمد الحرب، وأقحم النزاع في قالب طائفي لن تسلم البلاد من تبعاته في العقود القادمة.

كما أن طهران غيّرت من معاناة أهل اليمن عبر دعمها لمجموعة الحوثيين، ليصبح اليمن مسرحا لأسوأ كارثة إنسانية في تاريخ البشرية، وفق شهادة الأمم المتحدة.

يضاف إلى ذلك "حزب الله" الذراع السياسية الأبرز لإيران وحركة "حماس" التي يقول معارضوها بأنها الورقة التي تستخدمها طهران لتعزيز الانقسام الفلسطيني الداخلي، إضافة إلى ميليشيات عسكرية منتشرة في أفغانستان وباكستان والعراق.

وأضافوا أنه من الملاحظ أن حركة حماس هي بين الحركات السنية القليلة التي لا تشاطر ملالي إيران انتماءهم الشيعي باعتبارها حركة ذات مرجعية سنية.

لذلك أكد ناشطون وسياسيون عراقيون وقوف إيران وراء عمليات القنص التي تستهدف المدنيين، "بهدف خلط الأوراق".

وقال البرلماني السابق مثال الألوسي، إن القناصين منتشرين في أماكن ببغداد و "هم من قاموا بقتل اثنين المتظاهرين واثنين من القوات المسلحة" يوم الجمعة.

وأضاف "المدعو الإرهابي قاسم سليماني ومستشارو السفارة الإيرانية الأمنيون يقومون بإدارة ملف ربما القناصين وشبكات قتل المدنيين، بهدف خلط الأوراق".

من جانبه، قال الناشط السياسي علي كريم إنه لم يستبعد ضلوع إيران في عمليات القنص لكنه رجح حدوث ذلك عبر المليشيات العراقية الموالية لها وقال "إن تشكيلات الشرطة العراقية هي مع الشعب باستثناء قوات مكافحة الشغب التابعة للأحزاب الإسلامية الموالية لإيران".

وأضاف أن القناصة تمركزوا في مواقع على أسطح المنازل وأطلقوا أعيرة نارية على المتظاهرين.

إقرأ ايضا
التعليقات