بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

ميليشيات عبد المهدي تسير على الدرب الإيراني.. وتضع قائمة لاعتقال نشطاء العراق

ميليشيات

بدأت القوات الأمنية والميليشيات الموالية لإيران في السير على النهج الإيراني في استهدف النشطاء وشباب تظاهرات العراق وذلك عبر وضع قائمة تشمل جميع أسماء نشطاء العراق.

فقد كشف ناشطون ومتظاهرون من الناصرية عن حملة اعتقالات واسعة تطال الآن العديدة من المتظاهرين، وأن قائمة بالأسماء قدمت إلى المختارين في مناطق متعددة في المدينة، وتحديدا أسماء الذين يتواصلون مع القنوات الفضائية الأجنبية، ما اضطر العديد منهم إلى المبيت خارج منازلهم.

ولفت الناشطون إلى أن هذا الأسلوب هو استنساخ للطريقة التي تعامل بها النظام الإيراني مع الاحتجاجات.

وأشاروا إلى أن السلطة المحلية في محافظة ذي قار تعمل مع بعض الدوائر وأبلغتهم بضرورة إعادة العمل بالهواتف الأرضية، تمهيدا لحجب الاتصالات في الهواتف النقالة.
الناشطون ناشدوا المجتمع الدولي الضغط على الحكومة العراقية من أجل وقف انتهاكاتها الصارخة لحقوق الإنسان.

ويشهد العراق أعمال عنف دموية على مدار الأيام الأخيرة، حيث قتل حوالى 104 أشخاص، وأصيب أكثر من 6 آلاف آخرين، في 5 أيام من الاحتجاجات الشعبية.

وبدأت التظاهرات بالمطالبة بتحسين الخدمات الأساسية وتوفير فرص عمل، لكن سقف مطالبها سرعان ما ارتفع ليصل إلى رحيل حكومة عبد المهدي وتغيير النظام برمته.

ورغم أن المظاهرات انطلقت عفويا دون وجود ظهير أو تنظيم سياسي خلفها، إلا أن التعامل الأمني العنيف معها زاد من حدة توتر وغضب الشارع العراقي.

وشهدت الاحتجاجات أعمال عنف وإطلاق نار وحرق لعدد من مقرات الأحزاب السياسية، التي يتهمها المتظاهرون بالوقوف وراء أعمال الفساد.

وفي المقابل، اتهمت السلطات العراقية "قناصة مجهولين" بإطلاق النار على قوات الأمن والمدنيين.

ودعت بعثة الأمم المتحدة في العراق، إلى وقف أعمال العنف في البلاد، مشدّدة على وجوب محاسبة المسؤولين عن أعمال العنف.

إقرأ ايضا
التعليقات