بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

إيران تحاول إنقاذ عملائها وميليشياتها بقتل المتظاهرين عبر قناصتها برئاسة سليماني

سليماني

أكد مراقبون أن إيران تحاول إنقاذ عملائها من السياسيين وميليشياتها من التظاهرات التي فتحت الجحيم على إيران، وذلك بإرسال قناصة لقتل المتظاهرين.

فقد اتهم نواب وناشطون عراقيون قناصة إيرانيين بقتل المتظاهرين، حيث اتهم النائب في البرلمان فائق الشيخ علي إيران بقتل المتظاهرين في العراق قنصا.

وقال الشيخ علي في تغريدة على حسابه عبر موقع "تويتر" إيران تقنصنا حيث لم يعد الأمر خافيا على أحد، فإمام جمعة طهران قالها بصريح العبارة مختزلا سياسة دولته: اقتلوا عملاء أمريكا المتظاهرين العراقيين.

وأكد النائب في التغريدة الالتحام بين المتظاهرين وقوات الأمن العراقي، ملمحا إلى أن القناصة الإيرانيين يحصدونهم معا.

وغرد: المتظاهرون والقوات الأمنية (...) معا، لا يقتل أحدهما الآخر، ولكن القنّاصة الأعداء الذين اعتلوا السطوح يقنصونهم معا.

وتحدثت قوات الأمن ومتظاهرون عن وجود قناصة مجهولين على أسطح المباني في بغداد يقتلون ضحايا من الجانبين، ولكن لم تتضح أي معلومات عن هوية القناصين المذكورين.

ولم يستبعد ناشطون عراقيون وقوف إيران وراء عمليات قنص المتظاهرين بهدف خلط الأوراق.

من جانبه، قال البرلماني السابق مثال الألوسي إن القناصين منتشرون في أماكن ببغداد و«هم من قاموا بقتل اثنين من المتظاهرين واثنين من القوات المسلحة» يوم الجمعة.

وأضاف: المدعو الإرهابي قاسم سليماني ومستشارو السفارة الإيرانية الأمنيون يقومون بإدارة ملف ربما القناصين وشبكات قتل المدنيين، بهدف خلط الأوراق.

فيما قال ناشط عراقي رفض ذكر اسمه، إنه وردت إليه معلومات «غير مؤكدة» عن وجود قناصة إيرانيين في بغداد.

الناشط السياسي العراقي علي كريم لم يستبعد ضلوع إيران في عمليات القنص، لكنه رجح حدوث ذلك عبر المليشيات العراقية الموالية لها، وقال إن تشكيلات الشرطة العراقية هي مع الشعب باستثناء قوات مكافحة الشغب التابعة للأحزاب الإسلامية الموالية لإيران.

إقرأ ايضا
التعليقات