بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

إيران تخطط لإعلان وفاة السيستاني لكسر شوكة المظاهرات.. ونشطاء: السيستاني ميت منذ قرن

السيستاني

ذكرت مصادر مطلعة، أن إيران تخطط لإعلان وفاة علي السيستاني لكسر شوكة المظاهرات بقصة مفبركة عن اغتياله، لإنقاذ ذيولهم في العراق بأي وسيلة.

وأكد نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك"، أن السيستاني ميت منذ قرن وليس موجودا ولا يفعل شيئا وليس له وجود على الإطلاق داخل العراق.

ويشهد العراق احتجاجات عنيفة منذ الثلاثاء، بدأت من بغداد للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد، قبل أن تمتد إلى محافظات في الجنوب.

ورفع المتظاهرون سقف مطالبهم وباتوا يدعون لاستقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، إثر لجوء قوات الأمن للعنف من أجل احتواء الاحتجاجات.

وأكد نشطاء أنه مرت سنوات طويلة يحكم السيستاني فيها العراق دون أن يراه أي احد. فهل هو موجود فعلاً أم مريض أم أنه مات لكنهم يتكتمون خبر وفاته.

المؤكد أن هذا السيستاني غير قادر على الفعل أو الحركة أو النطق. والغالب أنه مريض لا يعي ما حوله، لكن ختمه وتوقيعه تخرج به الفتاوى من آن إلى أخر.

ووفق مصادر مطلعة، فإن السيستاني ومنذ آخر ظهور علني له يتحدث الى الناس قبل سنوات طويلة، فقد دخل في غيبوبة ولم يعد قادر على مقابلة احد أو الحديث عن أحد. وكل الخطابات والفتاوى التي تصدر عن السيستاني لا يعرف عنها شىء.

إن الميليشيات والمراجع تحكم باسم رجل ميت هو السيستاني ولذلك لا يظهر ولا يقدر على الظهور حتى في مناسبة الانتخابات العراقية وهى اهم حدث سياسي في العراق.

ويرصد "بغداد بوست" ردود أفعال نشطاء "الفيس بوك" على خطة إيران والسيستاني:

وقال حساب " "Zara Khoshnaw، "هو ميت صار له قرن شو آخر مرة طلع رأسه؟".

وأضاف حساب " "Honar Duhoke، "یا أخی أصلا هو مات بسنه ۲۰۱۱ لو كان حی كان ظهر بفيديو او حتى صور جديدة".

وتابع حساب "أمير شرف"، "هو أصلا ما موجود وإن وجد لا يزيد ولا ينقص".

إقرأ ايضا
التعليقات