بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الروائية العراقية نهاد عبد تصور أحوال العراق وصراعاته وتناقضاته في "رأس البصلة"

رواية رأس البصلة

استغلت الروائية العراقية "نهاد عبد" خبراتها الحياتية داخل العراق وخارجها، حيث تعرضت لأحداث عاصرتها  بسبب تنقلها من الفرات لأوروبا مرورا بنهر النيل، لتقدم لنا عالما جديدا تتشكل أركانه في أحدث رواياتها "رأس البصلة"، الصادرة عن دار النخبة بالقاهرة.

وتمكّنت "نهاد" فى هذه الرواية، من تصوير أحوال العراق وصراعاته وتناقضاته، من خلال رصد دقيق لحياة أسرة أستاذ جامعى، وخروجها من العراق، وما ترتب على هجرتها من تداعيات.

 واستطاعت الكاتبة أن تصعد بالأحداث متمثلة في شخوص روايتها من أسفل السلم السردي للأحداث إلى قمة التشويق، فخطفت القارئ حتى أطلقت سراحه فى السطر الأخير للرواية، ملقية الضوء على  السلطات الحاكمة و أصحاب النفوذ.

وتتابع الرواية في حبكة مشوقة، مشوار الأسرة وكيف تحكمت فيها الأقدار والمصائر، وذلك كما نكتشف الرواية.

تشير أحداث الرواية لتداعيات الأوضاع المأساوية في العراق على عائلة أستاذ جامعي وكيف كان قرار الهجرة هو الملاذ الأخير كوسيلة لتنفس الهواء، بعد أن عانى مع أسرته من آثار الحصار الاقتصادي والحرب.

والصراع المحتدم الذى يكابده البطل هو البحث عن الهوية وإشكالية الاغتراب، حتى نصل إلى المواجهة المذهلة فى نهاية الرواية! من أجواء الأحداث: "حينما نعلن عجزنا عن احتواء همومنا، يكرمنا الزمن مزيدا منها، تطهيرا للذات وتنقية للنفس، تبدو المصائب كبيرة تزهق الروح ثم تأتى مصائب أكبر منها، تطير الأولى هينة أمام الثانية وهكذا يمر العمر".
وتكشف الرواية الجوانب الخفية في حياة الأسرة العراقية في ظل الأوضاع الأمنية المتردية، التي انعكست على بنية المجتمع حتى فاجأتنا المؤلفة فى نهاية الرواية فى (ص٣١٩) فتتكشف لنا الحقائق قائلة: عام مضى وانفرطت أشهر من عام آخر، كانت ميادة رفقة السيدة والدتها على متن الطائرة المصرية المتجهة نحو مدينة شيكاغو الأمريكية، نظرت ميادة إلى رجل ثلاثينى جميل الطلعة كل شىء فيه يصيح أنا عراقى، كان يحشر حقيبة يدوية أعلى المقعد المخصص له.

 يذكر أن نهاد عبد درست القانون في العاصمة العراقية بغداد، وعملت لفترة طويلة في مجال المحاماة، وتقيم حالياً في الولايات المتحدة، ولها رواية سابقة تحمل عنوان "بغداد نيويورك" رُشِّحت لنيل جائزة كتارا في العام 2018.

إقرأ ايضا
التعليقات