بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مطالبات باتخاذ موقف لإنهاء العنف ضد النساء والفتيات في العراق

المرأة

طالبت شخصيات سياسية ومجتمعية باتخاذ موقف وطني موحد لمواجهة العنف ضد المرأة في العراق إن كان من قبل المجتمع أم التنظيمات الإرهابية.

 جاءت هذه الدعوات والمطالبات خلال مؤتمر مناهضة العنف ضد المرأة الذي عقد في بغداد ، والذي أكد أنه لا تزال النساء والفتيات من خلفيات مختلفة في العراق عرضة للعنف.

من جانبه، قال رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي إن أخطر أنواع العنف ضد المرأة هو العنف الذي يغلف بغلاف ديني.

 وأضاف الحلبوسي أن هناك قصورا حكوميا وبرلمانيا في معالجة قضايا النازحات في المخيمات.

وأكد أنه خلال الأيام المقبلة ستكمل أمهاتنا وأخواتنا السنة الخامسة لهن في مخيمات النزوح ولا ذنب لهن، ولا زلن في المخيمات دون حلول واقعية تسمح بعودتهن إلى منازلهن.

وبين الحلبوسي إننا لم نرتقِ إلى تفعيل دور المرأة في إدارة مؤسسات الدولة الحكومية والنيابية.

وأكد أن هناك نساء فاعلات في البرلمان لكن نسبتهن مقارنة بأعداد النساء قليلة.
ودعا الحلبوسي جميع الجهات إلى دعم المرأة وتسليط الضوء على نشاطها والعمل على منحها دورا أكبر في مختلف المجالات.

من جانبها، أكدت إلا طالباني، عضو البرلمان ورئيسة تجمع البرلمانيات العراقيات، أن المؤتمر تضمن توصيات مهمة على صعيد كيفية وضع استراتيجية لمواجهة العنف ضد المرأة من قبل عدة جهات برلمانية ومنظمات مجتمع مدني ولجنة المرأة والأسرة حيث إن هناك اهتماما رسميا وشعبيا في مجال التوصل إلى حلول لهذا الأمر.

وبينت أن أشد حالات العنف التي تواجهها المرأة هي في مناطق النزاعات المسلحة حيث عانت المرأة العراقية الكثير على هذا الصعيد خلال احتلال داعش لعدد من المحافظات العراقية.

وأضافت أن المرأة العراقية تعاني اليوم العنف في مخيمات النزوح حيث أعددنا مشاريع قوانين مهمة لإنصاف المرأة.

وأوضحت أن من بين ما تم التركيز عليه هو الإسراع باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لإقرار والتصويت على قانون مناهضة العنف الأسري والإسراع في تشكيل وزارة المرأة، واتخاذ ما يلزم بتحييدها عن المحاصصة المقيتة والتنسيق الفعال بين السلطات الثلاث لإيجاد آلية مناسبة تضمن نشر ثقافة حقوق الإنسان في ضوء الصكوك الدولية.

إقرأ ايضا
التعليقات