بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

برلمانية: العراق بحاجة إلى تعديل بيئته الاستثمارية وتنظيفه من الفاسدين

تنزيل (68)

اكدت عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، ندى شاكر جودت ان العراق بحاجة إلى تعديل بيئته الاستثمارية وتنظيفه من الفاسدين.
وقالت في تصريح صحفي انه برغم كثرة الاتفاقيات التي وقعها العراق مع الشركات الأجنبية، ولكنها لم تترجم على ارض الواقع، وذلك بسبب بيئة العراق والفساد المستشري في مرافق الدولة كلها، والذي يأتي من كتل سياسية ولجان ومتنفذين، فضلا عن موظفين فاسدين، وهذا جعل النظام المصرفي غير جيد، ولا توجد تسهيلات في عمليات الاستيراد، وهو ما يجعل المستثمرين ينفرون، لذلك فالعراق يحتاج إلى تعديل المسار في بيئته الاستثمارية، وتنظيف الفاسدين حتى يلمس المواطن هذه الاتفاقيات بصورة ايجابية . وأكدت: نحتاج الى ارادة قوية وادارة صحيحة وضرب حيتان الفساد من اجل تذليل وازالة كل العقبات التي تقف حجر عثرة امام الشركات الاجنبية، ومنها الصينية، وذلك إذا ما أراد عبد المهدي النهوض بهذا القطاع، أما أن يبقى أجيرا لبعض القوى السياسية او الشخصيات المتنفذة فستتفاقم الامور، ويسقط السقف على الجميع. من جهته طالب عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار، يحيى العيثاوي مجلس الوزراء بضرورة دعم واسناد المنتج المحلي، وتنويع مصادر الاقتصاد، بعيدا عن «المؤامرات» التي تحاك وراء الكواليس، وذلك تعزيزا لقدرتنا على مواجهة الصدمات المتوقعة كانخفاض اسعار النفط، وايضا للسعي من أجل اعادة الروح للشركات والصناعات المحلية، وذلك للتخفيف من حدة البطالة، التي تجاوزت 20%، وضرورة إلزام الوزارات والجهات الحكومية كافة بتشجيع ودعم المنتج الوطني من خلال التعاقد مع الشركات الوطنية الرصينة. وقال العيثاوي ان السنوات الأخيرة شهدت توقف العديد من الانشطة التنموية والاقتصادية، والاعتماد بصورة كبيرة على الشركات الاستثمارية الاجنبية، وسياسة الاقتصاد الريعي، وهو ما أثر سلبا على واقع السوق في العراق، لذلك فالضرورة تحتم دعم وتشجيع المنتج الوطني، والعمل على احياء الشركات والصناعات، ودعم كل القطاعات المحلية، وذلك لتخفيف وطأة البطالة، وضمانا لديمومة العمل المحلي والحد من مافيات الفساد.
إقرأ ايضا
التعليقات