بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

البذخ الحكومي والمشاريع غير المهمة.. يهدد بعجز مالي ضخم في العراق

اقتصاد

ذكرت تقارير برلمانية، أن بذخا كبيرا من قبل الحكومة وانفتاح على التوظيف والمشاريع غير المهمة، بشكل يهدد بعجز مالي ضخم سيكون الأول من نوعه في العراق منذ عام 2003.

وأشار نواب إلى أن هناك تراجعا بإيرادات البلاد المالية النفطية وغير النفطية هذا العام محذرين من أزمة مالية خانقة ستضرب العراق ووجوب العمل على مراجعة شاملة لخطة الإنفاق في البلاد.

من جانبه، أكدت عضو اللجنة المالية في البرلمان أنعام الخزاعي، أن هناك انخفاضا حادا في إيرادات الدولة النفطية وغير النفطية.

وحذرت من احتمال "حدوث أزمة اقتصادية خانقة، في البلاد، على عكس ما جاء في البرنامج الحكومي الذي ركز المحور الرابع منه على تعظيم الإيرادات غير النفطية ومراقبة الدين العام لضمان بقائه ضمن حدود الاستدامة المالية.

وتسبب تراجع إيرادات النفط والاتفاقات الجمركية الأخيرة مع إيران في تكبيد الموازنة العامة الجارية خسائر فادحة، خصوصاً مع منح هذه الدولة إعفاءات جمركية وإلغاء رسوم سمات الدخول بشكل أدى إلى تراجع الإيرادات غير النفطية بشكل كبير".

وتابعت "الأرقام الرسمية تشير إلى هبوط الإيرادات غير النفطية من 8.6 ترليونات دينار في شهر أغسطس/ آب من عام 2018 الى قرابة 3 ترليونات دينار في شهر آب من العام 2019 (ترليون دينار عراقي = 800 مليون دولار).

كذلك، قال فالح الخزعلي عضو البرلمان ن تحالف "الفتح"، إن العراق هذا العام شكل النفط من مجموع وارداته المالية الغالبية العظمى لذا الحكومة بشكل عام تحتاج إلى ثورة لإعادة إحياء عدة قطاعات وتقليل الاستيراد وتحقيق اكتفاء في عدة مجالات وإلا فإن الأزمة ستقع.

وأضاف أن "تشجيع الاستثمار وتنشيط قطاع الصناعة وإعادة الحياة للزراعة وتقليل الإنفاق على مجالات غير مهمة ومحاربة الفساد بشكل حقيقي هو ما تحتاج الدولة إليه هذا العام بشكل ملح".

وتابع: حتى الآن البرنامج الحكومي لم ينفذ منه سوى نحو 40 في المائة، واللقاءات مستمرة مع الحكومة ونبحث معها موازنة 2020 بما يعززها.

إقرأ ايضا
التعليقات