بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

صراع الأجنحة يشتعل داخل إيران .. وروحاني: لن ينقذنا الآن سوى التنازل لأمريكا

IMG-20190919-WA0004


صراع الأجنحة داخل إيران بات المشهد المسيطر على النظام الإيراني الحاكم في الآونة الأخيرة والكل يبحث عن مصالحه الشخصية ولا يهم أن يذهب الشعب الايراني إلى الجحيم والمتابع للمشهد عن كثب يرى أن هناك جبهتين تتصارعان من أجل تنفيذ أجندات معينة .

الرئيس حسن روحاني ووزير خارجيته لم يعد يمتلكان من خيارات للمناورة  أمام العقوبات الأمريكية المشددة والمتواصلة سوى أن يرفعا الراية البيضاء وأن يقدما التنازلات للولايات المتحدة الأمريكية .
وقال روحاني في أحد الاجتماعات بمكتب خامنئي : لن ينقذنا الآن مما نحن فيه من عقوبات وضغوط تتزايد يوما بعد يوم سوي التنازل لأمريكا وإجراء المفاوضات يؤيده في ذلك وزير خارجيته ظريف .
 فيما يقف على الجانب الآخر الذي يتزعمه  الإرهابي قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني برعاية شخصية من المرشد على خامنئي موقفا متشددا رافضا للتفاوض مع الولايات المتحدة بشأن الاتفاق النووي ورفع العقوبات الأمريكية التى بدا تأثيرها واضحا على حياة المواطنين الإيرانيين وعلى الانهيار الكامل في شتى مجالات الحياة من اقتصاد وصناعة وتعليم وغيرها .

هذه الصراعات المتكررة وقد دخل ظريف في  صراع مباشر مع سليمانى ونفوذ الحرس الثورى الواسع فى هيكل السلطة فى إيران، أثناء زيارة بشار الأسد لإيران عندما بدا سليماني في الصورة واختفى ظريف عن الساحة وهو  الأمر الذي دفع  ظريف لتقديم استقالته التى لم يقبلها روحاني .

يأتي ذلك في وقت أكد فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه سيفرض فيه مزيدا من العقوبات على إيران خلال الـ 48 ساعة المقبلة بعد مهاجمة الطيران الايراني لمنشأتين نفط تابعتين لشركة أرامكو السعودية ما يهدد بتوقف امدادات النفط العالمية .
صراع الأجنحة داخل إيران بات المشهد المسيطر على النظام الإيراني الحاكم في الآونة الأخيرة والكل يبحث عن مصالحه الشخصية ولا يهم أن يذهب الشعب الايراني إلى الجحيم والمتابع للمشهد عن كثب يرى أن هناك جبهتين تتصارعان من أجل تنفيذ أجندات معينة .

الرئيس حسن روحاني ووزير خارجيته لم يعد يمتلكان من خيارات للمناورة  أمام العقوبات الأمريكية المشددة والمتواصلة سوى أن يرفعا الراية البيضاء وأن يقدما التنازلات للولايات المتحدة الأمريكية .
وقال روحاني في أحد الاجتماعات بمكتب خامنئي : لن ينقذنا الآن مما نحن فيه من عقوبات وضغوط تتزايد يوما بعد يوم سوي التنازل لأمريكا وإجراء المفاوضات يؤيده في ذلك وزير خارجيته ظريف .
 فيما يقف على الجانب الآخر الذي يتزعمه  الإرهابي قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني برعاية شخصية من المرشد على خامنئي موقفا متشددا رافضا للتفاوض مع الولايات المتحدة بشأن الاتفاق النووي ورفع العقوبات الأمريكية التى بدا تأثيرها واضحا على حياة المواطنين الإيرانيين وعلى الانهيار الكامل في شتى مجالات الحياة من اقتصاد وصناعة وتعليم وغيرها .

هذه الصراعات المتكررة وقد دخل ظريف في  صراع مباشر مع سليمانى ونفوذ الحرس الثورى الواسع فى هيكل السلطة فى إيران، أثناء زيارة بشار الأسد لإيران عندما بدا سليماني في الصورة واختفى ظريف عن الساحة وهو  الأمر الذي دفع  ظريف لتقديم استقالته التى لم يقبلها روحاني .

يأتي ذلك في وقت أكد فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه سيفرض فيه مزيدا من العقوبات على إيران خلال الـ 48 ساعة المقبلة بعد مهاجمة الطيران الايراني لمنشأتين نفط تابعتين لشركة أرامكو السعودية ما يهدد بتوقف امدادات النفط العالمية .
إقرأ ايضا
التعليقات