بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

عراقيون يبكون حيالها: بغداد أسوأ مكان للعيش في العالم

بغداد

يستقبل العراقيون تقارير احتلال بغداد المرتبة الأسوأ في العالم للعيش، بكثير من الحزن؛فهذه التقارير تتعلّق بمواضيع أساسية، وليست ترفيهية، مثل الراحة والتلوث المناخي والسكن والطرق والتعليم والصحة، وغيرها من المعايير والتصنيفات.

عموماً، يرى العراقيون أن بلادهم، منذ 2003، لا تزال تستمرّ بالتراجع في مختلف الجوانب، ويحمّلون الأحزاب الدينية والمدنية التي تعاقبت على حكم البلاد، منذ عام 2003 ولغاية الآن، المسؤولية في ذلك.

فكثير من العراقيين يجدون أن هذه التقارير ذات مصداقية عالية، مُرجعين ذلك إلى فساد المسؤولين بشكل أساسي، لكن هناك من يجد أنّ لهذه التقارير أبعاداً سياسية، وهي ليست صحيحة تماماً.

ففي الأعوام الأخيرة، وفي كل مرة يصدر فيها تقرير دولي يُصنّف المدن الأسوأ في العالم من نواحي معيشية عدّة، تحتل بغداد مراتب متقدّمة في هذه التقارير.

في عام 2018، أصدرت مؤسسة "ميرسر" العالمية للاستشارات تقريراً، احتلت فيه بغداد مرتبة الأسوأ في العالم للعيش، مُحافظةً على هذا المركز لعشرة أعوام على التوالي، وها هي اليوم ما زالت، للأسف، هناك، في تلك المرتبة.

وأشار مراقبون إلى أن التقارير لا يمكن اعتبارها دقيقة، غير أنها في الوقت نفسه لا يمكن اتهامها بالكذب؛ فالحال سيئة.

لكنّ التقارير الدولية التي تصنف بغداد على أنها الأسوأ، لا تأخذ بنظر الاعتبار أنها وكل العراق كانت منذ عام 1980 ولغاية 2017 في حرب ومعارك داخلية وخارجية، ولو "مر بلد بما مر به العراق لما بقي منه أثر".

وأضافوا، أنه ما زالت بغداد تعيش على مباني السبعينيات وشوارع الثمانينيات، والأمن فيها متذبذب، ولا توجد رعاية صحية أو تعليم كما في الدول الأخرى، كما أن نسب التلوث عالية جداً نتيجة إجراءات عشوائية من وزارة الدولة والشركات، سواء كان تلوث الهواء أو الماء، غير أن بقاءها بالمراتب الأخيرة غير عادل؛ فهناك تقدم، وبغداد أجمل بكثير مما يتم تصويره.

بينما تؤكد الناشطة المدنية جنان السعدي، أن الفساد وراء بقاء بغداد بحالة سيئة كما باقي مناطق العراق.

وأضافت، أن "النشاطات التطوعية من قبل منظمات المجتمع المدني التي تحض من خلالها المجتمع على جعل المدن أنظف وأكثر سلامة، تقابلها في الجانب الآخر توجهات حكومية أو حزبية تُفشل هذه البرامج".

وأوضحت"في الوقت الذي يعمل ناشطون في حملات لزراعة وتشجير وتنظيف الحدائق والجزرات الوسطية، تعمد جهات إلى التجاوز على هذه المساحات بحفرها وصب قواعد حديدية لنصب إعلانات دينية أو حزبية أو فئوية أو مذهبية، بشكل يقبح المكان ويتعدّى على جماليته".

وتتابع السعدي في الإشارة إلى أن "مثل تلك الأعمال تخالف القوانين البلدية، لكن نرى أنهم يفعلون هذا ويتجاوزون أيضاً الأرصفة لوضع هذه اللوحات. الأمر يصل إلى اقتطاع الرصيف كاملاً ما لا يدع مجالاً لسير المشاة".

وتبين السعدي: "كل تلك المشاهد وغيرها الكثير هي نتائج الفساد المستشري في البلد، وبالتالي لا نستغرب أن تكون بغداد من المدن الأكثر سوءاً للمعيشة بين مدن العالم".

إقرأ ايضا
التعليقات