بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

هل مشاركة أبناء قيادات الإخوان في التنظيم أمر إجباري.. وما خريطة تلك الأدوار ؟

b6c654fe-8efd-4347-9b98-554d10591768

أثارت ملابسات وفاة عبدالله مرسي، نجل الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، تساؤلات حول دور أبناء قيادات جماعة الإخوان في التنظيم.

ففي الوقت الذي ابتعد فيه الابن الأصغر الراحل عن السياسة أو التواجد التنظيمي، فإن شقيقه أسامة يمتلك أدوارًا تنظيمية بالجماعة ويحاكم في قضية فض اعتصام رابعة.
وبين الشقيقين، يظل السؤال: هل مشاركة أبناء القيادات في التنظيم أمر إجباري أم اختياري؟، وما خريطة تلك الأدوار لأبناء قيادات الجماعة؟

ثروت الخرباوي، القيادى المنشق عن الإخوان، يقول إن ”قيادات الجماعة تندرج وفق شرائح، فهناك الطبقة العليا التي تمثل القيادات الكبرى، والطبقتان الوسطى والدنيا، ولكل منها طريقة في التعامل مع أبنائها“. 
أبناء القيادات العليا
وأوضح الخرباوي في تصريحات له ، أن القيادات العليا تحرص على جعل أبنائها بعيدين عن التنظيم، فيكونون متواجدين بصفة منتسبين فقط، وقد يكون لبعض الأبناء أفكار مضادة للإخوان في بعض الأحيان، إلا أن هناك انتماء نفسيًا يكون موجودًا للجماعة، وهو يختلف بشكل كبير عن العضو التنظيمي.
وأكد أن هناك تدرجات داخل التنظيم، من ”محب ثم مؤيد ومؤيد قوي ثم المنتسب“، ويطلب من الأخير بعض التكليفات مثل كتابة كلمات معينة على ”فيسبوك“ أو الاستفادة به كقوى ناعمة، كي يبقوه بعيدًا عن المشاركة في التظاهرات، وعما يعرضه للمخاطر الأمنية، فلا يتم تصعيده للمنتظم.
توريث المواقع
ولفت إلى أن الأمر يختلف مع أبناء القيادات الوسطى للتنظيم، حيث تتغلغل فكرة التوريث الخاصة للمناصب، فإذا جرت ترقيته من قبل القيادة لكادر أعلى يكون ابنه أو أحد أقاربه أولى بمنصبه السابق، وفق قوله.
وأشار إلى أن صلة القرابة تضمن للابن أن يترقى بشكل سريع في الجماعة، ما تسبب في العديد من المشكلات داخل التنظيم، وتجلى ذلك عندما حدث خلاف بين عبدالمنعم أبو الفتوح، مع خيرت الشاطر، ومحمود عزت، بعدما استطاع الأخيران أن يعينا الكثير من أهل الثقة التابعين لهما، فكان من السهل لهما أن يتخلصا من أبو الفتوح تنظيميًا.

التنظيم الدولي
وأكد أن هذا الأمر ينطبق على التنظيم الدولي للجماعة، لذا فإن ابنة كمال الهلباوي الذي أعلن انفصاله عن التنظيم، باتت من قيادات الجماعة في لندن، وهو ما يؤكد أن هناك فارقًا بين الانفصال والانشقاق عن التنظيم، لأن الانفصال تنظيميًا قد يكون معه ولاء للتنظيم، وهو ما حدث مع الهلباوي. 
القيادات الحالية
وعن قيادات الإخوان الحاليين، قال إن أبناء يوسف القرضاوي، موجودون في التنظيم بصفة منتسبين فقط، إلا أن ابنته علا تحاكم حاليًا في قضية خاصة بالإخوان، وكذلك أبناء خيرت الشاطر من الشباب موجودون بصفة منتسبين، قبل أن يتم القبض على نجله سعد، لكن بناته حرصن على أن يتولين مناصب قيادية في الجماعة.
أما أبناء حسن مالك، فتابع الخرباوي أنهم لا ينتمون للجماعة تنظيمًيا بل مكتفون بصفة منتسبين، باستثناء معاذ الذي يحاكم حاليًا على ذمة إحدى القضايا الخاصة بالتنظيم، وكذلك محمد بديع كان أبناؤه منتمين بصفة منتسبين، باستثناء ابن واحد فقط عضو بالتنظيم.

ع د
إقرأ ايضا
التعليقات