بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مراقبون: بقاء عبد المهدي فوضى واستقالته من دون بديل كارثة

عادل-عبد-المهدي-2

أكد مراقبون، أنّ بقاء رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في منصبه فوضى، واستقالته من دون بديل فوضى أكبر، على الرغم من وجود مؤاخذات كبيرة على عمله، ليس على مستوى البرنامج الحكومي فقط.

وأضافوا إنما أيضاً بسبب ضعفه في كثير من الملفات المتعلقة بالحشد، وكذلك ملف المناصب، وتقريبه قيادات المجلس الأعلى السابقين ومنحهم مناصب مهمة في مكتبه والحكومة ككل.

وأشاروا إلى أنّ العامل الخارجي وتحديداً إيران والولايات المتحدة، عائق أمام أن يكون البرلمان قادراً على إعفاء عبد المهدي من مهمته، فالخطوة تتطلّب ضوءاً أخضر إيرانياً.

يأتي ذلك بعد إعلان اللجنة المكلفة من قبل البرلمان العراقي بمراقبة تنفيذ البرنامج الحكومي مطلع شهر آب الماضي، عن أرقام اعتُبرت صادمة تتعلق بنسب الإنجاز في البرنامج الوزاري لحكومة عادل عبد المهدي.

فقد بدأت قوى وكتل سياسية عراقية مختلفة الحديث عمّا تصفه بالبديل المفقود لرئيس الوزراء الحالي، في حال سُحبت الثقة منه.

وأشار مسؤولون في بغداد وأعضاء في البرلمان، عمّا وصفوه بشهر ساخن في أيلول الحالي، تستعد له كتل سياسية مختلفة لفتح ملف برنامج عبد المهدي الحكومي وما حققه، خصوصاً على مستوى الخدمات ومعدلات الفقر والبطالة المتصاعدة في البلاد.

وأكد المراقبون أنّ أبرز ما يؤخّر طرح موضوع سحب الثقة من عبد المهدي، هو "انعدام البديل، ولعل الأخير يعي ذلك ومطمئن إلى أنه سيكمل سنواته الأربع"، مشيرين إلى أنه "قد تدفعه الضغوط الحالية، الداخلية والخارجية، إلى أن يبادر بالاستقالة".

من جانبها، أعلنت لجنة تنفيذ البرنامج الحكومي في البرلمان العراقي في وقت سابق من الشهر الماضي، أنّ الحكومة لم تنجز من برنامجها سوى 30 في المائة، فيما تؤكّد الأخيرة أنها أنجزت لغاية الآن أكثر من 70 في المائة من برنامجها، الذي مُنحت ثقة مجلس النواب العراقي على أثره.

وأشار المراقبون إلى أن الحديث عن بديل لعبد المهدي وطرح هذا التساؤل، خرج من أروقة كتل عدة في لقاءات مشتركة، أبرزها تحالف سائرون، وائتلاف النصر، وتيار الحكمة، وقوى عربية سنية ومدنية أخرى، ولغاية الساعة هي مستمرة ومتواصلة، وهذا هو ما يؤخر الإعلان أو التصريح عن الرغبة أو السعي لتغيير الحكومة.

وأضافوا أنه "كلما يرد اسم، يظهر أن هناك تحفّظاً عليه من طرف داخلي أو خارجي".

إقرأ ايضا
التعليقات