بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

استعداداً لانتخابات مجالس المحافظات.. أحزاب سياسية تسعى لكسب شخصيات "غير محترقة"

مجلس النواب

بدأت الكتل والأحزاب السياسية حواراتها مبكراً من أجل تشكيل تحالفات سياسية وانتخابية، لخوض انتخابات مجالس المحافظات، المقرر إجراؤها في نيسان المقبل.

فقد بدأت تلك الأحزاب مساعيها لكسب شخصيات جديدة "غير محترقة"، للانضمام إلى لوائحها. وجرت العادة أن تكون هذه الشخصيات أكاديمية وقبلية بارزة في المدن والبلدات.

وأكد مراقبون أن مختلف الأحزاب تسعى للسيطرة على الحكومات المحلية في المحافظات، وذلك بعد إعطائها صلاحيات واسعة، خصوصاً في ما يتعلق بالمشاريع الاستثمارية وصرف الأموال المخصصة ضمن موازنات العراق السنوية المخصصة للمحافظات.

وأشاروا إلى بدء اللقاءات والحوارات بشكل وصفوه بأنه "أولي وجس نبض" بين مختلف القوى السياسية حول إمكانية تشكيل تحالفات في انتخابات مجالس المحافظات.

وأقروا بأن ارتدادات ما جرى في الانتخابات البرلمانية العام الماضي ونكث بعض القوى بوعودها وانسحاب أخرى أو اكتشاف خطأ بعض التحالف يلقي بظلاله على تلك اللقاءات.

من جانبه، أكد القيادي في تحالف القرار، أثيل النجيفي، أن "مفاوضات الكتل والأحزاب السياسية العراقية بشأن تشكيل تحالفات سياسية وانتخابية، لخوض انتخابات مجالس المحافظات، انطلقت فعلياً على أرض الواقع".

وأضاف، أنه "ما زال الوقت مبكراً لتحديد التحالفات، فالمفاوضات قائمة ولم تنته لنعلن عنها، لهذا يصعب التصريح بشأنها".

وتابع أنه "بالتأكيد التحديات في كل محافظة تختلف عن الأخرى"، لافتاً إلى أنه "حسب التحديات الموجودة في كل محافظة ستكون التحالفات فيها".

في ذات السياق، قال القيادي في تحالف القوى العراقية حيدر الملا، إن هناك متغيّرات كبيرة سوف تطرأ على خارطة التحالفات لخوض انتخابات مجالس المحافظات والمرحلة التي تليها.

وأشار إلى أن الصورة لم تتضح لغاية اللحظة، إذ إن الحوارات قائمة ولم تحسم.
ورأى أن التحالفات السياسية الحالية لم تبق على شكلها الحالي في الانتخابات المحلية، خصوصاً أن القوى الممثلة للعرب السنة ستكون لها أكثر من ثلاثة تحالفات رئيسية.

وأضاف الملا أنه "ربما تكون هناك تحالفات فيها قوى سياسية من مختلف القوميات والمذاهب، وهذا الأمر يعتمد على نتائج الاجتماعات المستمرة بين الأحزاب العراقية حالياً".

بينما قال القيادي في الحزب الشيوعي العراقي طلعت كريم، إن "الشيوعي" ربما يخوض الانتخابات المحلية ضمن تحالف سياسي جديد، يجمع فقط القوى المدنية، وربما يدخل في ائتلافات أخرى، "فقانون الانتخابات الجديد فرض على الكتل والأحزاب الصغيرة الدخول في تحالفات سياسية كبيرة".

وأضاف أن "هناك مقترحاً مطروحاً في الحزب بأن يخوض الانتخابات في كل محافظة بتحالف مختلف، وربما نشارك بالانتخابات في بعض المحافظات بشكل منفرد، وهذا يعتمد على الحوارات والمفاوضات الجارية بشأن خارطة التحالفات الجديدة".

إقرأ ايضا
التعليقات