بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

كتل سياسية تتبنى المعارضة واخرى تراقب الاداء الحكومي

29
كشفت كتل سياسية عن تبنيها  خيار المعارضة مشيرة الى ان ملف  مكافحة الفساد  المستشري  في اغلب اجهزة الدولة  وبيع المناصب سيكون من اولوياتها


تيار الحكمة الوطني الذي يراسه عمار الحكيم  اعلن، عن تفاصيل مشروعه الاصلاحي المعارض للحكومة،.

وقال القيادي في التيار فادي الشمري ان تيار الحكمة الوطني ماض بمشروعه الاصلاحي التنموي بحنكة قيادته وحركية شبابه وفاعلية شركائه من القوى المجتمعية والمدنية ، ويعمل على تنضيج رؤية اصلاحية وطنية شاملة تعمل على انتاج ادبيات ومتبنيات هذا المشروع.

واضاف: نعمل على اكثر من اتجاه ومفصل ففي اتجاه تعمل جبهتنا على تشكيل اول حكومة ظل وطنية تراقب وتحاسب وتؤشر اخفاقات الحكومة وثغراتها واداء وزرائها ومنظومتها وتعمل على طرح البدائل المناسبة والمشاريع الاصلاحية الواعية عبر برنامج شامل، لافتا الى ان الجبهة تعمل ايضا باتجاه صناعة بيئة تفاهمات وشراكات مع القوى الفاعلة لتغيير وزاري عبر حملة استجوابات لوزراء فاسدين وفاشلين وايضا ملاحقة الفاسدين داخل الهياكل الحكومية المترهلة.
واوضح: ان ملف مكافحة الفساد المستشري في اغلب اجهزة الدولة وملفات الابتزاز وبيع المناصب ستكون احدى اولويات جبهة المعارضة الفعالة، تعديل الدستور وتفعيل فقراته واعادة النظر بالمنظومة القانونية في البلاد وصناعة الهوية الاقتصادية احدى ابرز اولوياتنا في الاشهر القادمة بعد الانتهاء من البناءات الداخلية للجبهة وتشكيل اجهزتها وملفاتها.


وتابع: في الشأن السياسي نعمل على استقطاب القوى النظيفة والمؤثرة والتي لاتنتمي الى كتل الموالاة التي شكلت الحكومة وكذلك منفتحين على القوى الناشئة لنشكل بذلك اكبر جبهة معارضة سياسية وطنية تحت سقف الدستور وناطقا باسم الشعب وتطلعاته ومعاناته والامه.
واوضح: امامنا تحديات كبيرة وكثيرة لكننا سنتجاوزها بحكمة وحنكة وقوة مستندين الى المؤازرة الشعبية وقوتنا النيابية وحضورنا السياسي.
بدوره، اكد النائب عن الكتلة الايزيدية صائب خدر، ان الفصل التشريعي المقبل سيشهد حراكا برلمانيا واسعا للكثير من الملفات والقضايا ومنها تشكيل جبهات معارضة، لافتا الى ان المعارضة البرلمانية حالة دستورية صحية تقويمية للاداء الحكومي .


وقال صائب خدر”: نحن ككتل اقليات ننظر الى موقف الحكومة من التعامل مع ملفاتنا التي تخص مصالح شعبنا فعند تعامل الحكومة بجدية وحزم وبشكل ايجابي سنكون مع الموالاة للحكومة وفي حال تنصلها عن ذلك سنلجأ الى خيار المعارضة البرلمانية .
واضاف: ان الاقليات كالايزيديين والصابئة والمسيحيين لديهم مشاكل كثيرة منها ملف النازحين وغيرها، لافتا الى ان الفصل التشريعي المقبل سيكون حافلا بالتشريعات القانونية والعمل على تعزيز الدور الرقابي للبرلمان.
مراقبون للشان السياسي يستبعدون  قدرة هذه الكتل على التغيير بعد ان عشعش الفساد في كل مرافق الدولة واصبحت له اذرع يصعب السيطرة عليها

------
إقرأ ايضا
التعليقات