بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

برعاية المجتمع الدولي.. إسرائيل تحبط مخطط الممر الاستراتيجي طهران إلى بيروت

إسرائيل وإيران

أكد مراقبون، أنه برعاية المجتمع الدولي تقوم إسرائيل بهزّ أركان الممر الاستراتيجي الذي تسعى إيران إلى شقِّه في السنوات الأخيرة من طهران إلى بيروت.

وأشاروا إلى أنه ما تجدر مراقبته هو لغة النار التي استخدمها المجتمع الدولي برمته من خلال أدوات إسرائيلية لضرب مصالح إيران في العراق وسوريا ولبنان.

وأضافوا أن تواصل نائب الرئيس الأميركي مايك بنس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو معبرًا عن دعم بلاده الكامل لحق إسرائيل في أمنها
وكذلك وزير الخارجية مايك بومبيو الذي نقل رسالة تحذير إلى رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري بأن إسرائيل ذاهبة بعيدًا في حربها ضد لبنان إذا لم يضبط التصعيد وتتم السيطرة على تفلته.

وأكدوا أن إيران قد فهمت رسائل النار الأخيرة، وأدركت أن قيامها بأي ردّ عسكري لن يجلب لها إلا نارا أوسع وأكثر ضراوة لا يعاندها أي حليف مزعوم لها في هذا العالم.

من جانبه، قال المحلل السياسي اللبناني محمد قواص، إن طهران بدت في الساعات الأخيرة مدركة أن مفتاح الفناء والبقاء لنظامها مرتبط بموقف واشنطن وحده.

وأضاف أن حركة الشركاء الأوروبيين في الاتفاق النووي، كما مواقف بكين وموسكو، ليست إلا مناورات مرتبكة تنتهي في خوائها إلى أن تكون داعمة لموقف الولايات المتحدة ضد إيران، حتى لو أخذت تلك المواقف أشكالا منتقدة لسلوك الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ انسحابه من اتفاق فيينا.

وأوضح أن ينشط وزير خارجية إيران جواد ظريف في فرنسا ويدعم الرئيس الإيراني حسن روحاني مسعاه ضد منتقديه في طهران إلى درجة الإعلان عن موافقته على لقاء ما مع نظيره الأميركي، فهذا يعني أن مرشد الجمهورية علي خامنئي يتجرع السمّ على منوال ما فعل سلفه روح الله الخميني لوقف الحرب العراقية الإيرانية في ثمانينات القرن الماضي.

وأشار إلى أن الظاهر أن للسمّ هذه المرة وصفات أخرى بحيث يتم تناوله على جرعات تؤسس لتحوّل المنظومة السياسية الإيرانية برمتها باتجاه الاستعداد لطاولة مفاوضات لن تقود إلا إلى اتفاق دولي جديد في قسوته وتشدده.

وأضاف أنه في تأمل الوقت أيضا يتضح أن المراوحة في حلّ أزمة واشنطن مع طهران تتيح التوسع في خيارات عسكرية تتولاها إسرائيل لتدمير ما عملت إيران على بنائه خلال عقود.

فالمسألة لا تتعلق بالدمار الذي يلحق بالمصالح العسكرية الإيرانية في المنطقة، بل بما تسببه الحملة العسكرية الإسرائيلية المفتوحة منذ سنوات، والتي تتوسع مؤخرا باتجاه العراق، من نشوء مواقف جديدة، لاسيما في بغداد، قد تبتعد عن طهران، وتجاهر بالدعوة إلى الدفاع عن مصالح العراق، وتذهب إلى أخذ مسافة واضحة من أجندة إيران، والتبرم من تدخلها ونفوذها داخل الأراضي العراقية مثلا.

إقرأ ايضا
التعليقات