بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مراقبون: الادعاء بأن "حزب الله" الإرهابي ركيزة أمن لبنان واستقلاله أكذوبة كبرى

حسن نصر الله زعيم ميليشيا حزب الله

أكد مراقبون، أن الادعاء بأن "حزب الله" الإرهابي  ركيزة أمن لبنان واستقلاله أكذوبة كبرى، حيث الحقيقة أن "حزب الله" هو سبب استهداف لبنان بالحروب.

وأشاروا إلى أن حزب الله هو سبب فيضان مليون ونصف مليون لاجئ سوري، وهو سبب استهداف داعش والقاعدة له، وهو سبب استهداف وزارة الخزانة والمباحث الأمريكية للبنان.

وكذلك حزب الله هو سبَبُ الخراب الاقتصادي، وسبب فشل الحياة السياسية، والذي يؤدي إلى الفشل الحكومي.

وأوضحوا أن اللبنانيين يعلقون فشلهم يومياً على الأسباب الصغيرة، في حين أن السرطان الذي يهدد وجودهم ماثل أمامهم، وهو حزب الله الإرهابي الذي جعل بلدهم طرفاً في حروب المنطقة التي لا علاقة لها بلبنان، من فلسطين إلى سوريا والعراق واليمن. بوجوده لبنان بلا سيادة ولا قرار مستقل. بسببه لبنان اليوم ليس دولة.

من جانبه، أكد الكاتب الصحفي، عبدالرحمن الراشد، أنه من التضليل أن يمنَّ نصر الله على لبنان، مدعياً أنه لولاه والحزب لاستولى داعش والتكفيريون على لبنان، بينما الحقيقة هي العكس تماماً، فلولا حزب الله لما استهدف الإرهابيون لبنان.

وأضاف، أنه حتى لو كان حزب الله صادقاً في هذه النظرية، فإننا نرى في كل منطقة دخلها تنظيم داعش رُدَّ على أعقابه مهزوماً، وليس بين هذه الدول من ركن إلى ميليشيات محلية لمواجه الإرهاب كما يحدث في لبنان.

وأشار الراشد إلى أن حادثة الضاحية بين حزب الله وإسرائيل جولة أخرى في حرب طويلة. ولن تتوقف المعارك حتى لو وقع سلام بين الفلسطينيين وإسرائيل. فما دامت إيران متمسكة بمشروعها الإقليمي، فإن لبنان لن ينعم بالسلام والرخاء، ولا حتى باستقرار سياسي داخلي بين فرقائه.

وأكد أن لبنان الدولة العربية الوحيدة التي بقيت في حالة حرب، والسبب حزب الله، فمنذ الثمانينات وسيادة لبنان منتهكة، وقرارها مخطوف من قبل إيران، التي بنت استراتيجيتها الخارجية على التوازن الإقليمي مع إسرائيل، واستخدمت لذلك أدوات مثل حماس في غزة، وحزب الله في لبنان.

إقرأ ايضا
التعليقات