بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

السبت, 05 كانون الأول 2020
آخر الأخبار
مشروع قانون أمريكي لتصنيف ميليشيا بدر "إرهابية".. ونشطاء عراقيون يرحبون ويطالبون بتقييد أذرع إيران نشطاء ومغردون يهاجمون قانون جرائم المعلوماتية: قانون الخزي والعار وحماية الفاسدين في العراق بعد دعوة الصدر إلى "عهد شيعي".. نشطاء: لماذا تضحك على عقول الناس باسم المذهب؟ الحلبوسي: نقدر المرأة العراقية.. وناشطات: قوانينكم كلها مجحفة وظالمة بحق النساء الكاظمي: العراق تبرع بالمواد الطبية والغذائية للبنان.. ونشطاء: تنفذ تعليمات إيران وشعبك العراقي مات من الجوع برهم صالح يؤكد على أهمية التضامن الدولي لمواجهة كورونا.. مغردون: أنت أخطر من الفايروس على العراق الكاظمي: نعمل بشكل جاد لوصول لقاح كورونا إلى العراق بأسرع وقت حراك تعديل قانون الانتخابات ذهب إلى غير رجعة.. إشكالات كبيرة والتأجيل أمر وارد مستشار الكاظمي يكشف عن عائق يمنع إجراء الانتخابات المبكرة الاستغاثة الدولية تصنف العراق من بين أخطر دول بالعالم.. وتحظر السفر إليه في 2021

نائبة: البرلمان لا يرفع الحصانة بمجرد الوصول من القضاء

بهار محمود

قالت عضو اللجنة القانونية النيابية بهار محمود، إن الحصانة أعطيت للنواب بغية تمثيل ناخبيهم بأحسن صورة ولا تكون عليهم دعاوى كيدية تمنعهم من الرقابة بما يقيد دورهم بشكل جيد.

وبينت أن "الحصانة غير مطلقة ولا يمكن رفعها بل هناك مواد دستورية تسمح برفع الحصانة كي لا يستغلها بعض النواب لارتكاب جرائم أو فساد مالي أو أي خروق للقانون".

وأضافت محمود، أن "مجلس النواب حين يقرر رفع الحصانة عن أحد النواب بناء على طلب من القضاء فهو حريص على تدقيق الطلب ويأخذ حذره بشكل كافٍ كي لا تكون تلك الدعاوى كيدية أو ذات صبغة سياسية بل يجب التأكد بأنها دعاوى قانونية صرفة وعلى حق للمحافظة على سمعة النائب وضمان عدم تدخل القوى السياسية والجهات الأخرى"، مشددة على أن "البرلمان لا يرفع الحصانة بمجرد الوصول من القضاء بل يأخذ وقته للتحقق من تلك الطلبات بشكل قانوني".

وأكدت محمود، أنه "بحال التأكد من خطورة القضايا التي جاء فيها الطلب لرفع الحصانة فإن رفعها من البرلمان عن النائب هي واجبة كي لا يتم استغلال تلك الحصانة بسوء استخدام"، لافتة إلى أن "أي شخص مسؤول بالدولة العراقية مهما كان بحال استغل صلاحياته بشكل سيء فهذه جريمة ضمن القانون العراقي ويجب رفع الحصانة عنه وأن يمثل (أمام) القضاء".

إقرأ ايضا
التعليقات