بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الاحتجاجات تتصاعد من جديد ضد الحكومة في هونغ كونغ واضطرابات بالمطار

5213c384-95f6-4ce3-81b6-6111f3cdf837
تستعد هونغ كونغ لعدة احتجاجات مناهضة للحكومة، اليوم الجمعة، واضطرابات في المطار في عطلة نهاية الأسبوع، بينما لم تظهر مؤشرات على أن المظاهرات في المدينة التي تحكمها الصين ستهدأ في ظل تفاقم التوتر بين بكين وبعض الدول الغربية.
وكتب منظمو الاحتجاجات على الإنترنت قبل مظاهرة مزمعة في عطلة نهاية الأسبوع: ”توجهوا إلى المطار بوسائل مختلفة كالمترو والحافلات وسيارات الأجرة والدراجات والسيارات الخاصة لزيادة الضغط على وسائل النقل في المطار“.
واضطر المطار لتعليق عملياته، الأسبوع الماضي، وإلغاء مئات الرحلات أو إعادة جدولتها عندما وقعت اشتباكات بين الشرطة ومحتجين. 
ونشرت سلطات المطار إعلانًا احتل نصف صفحة في الصحف الكبرى، تحث فيه على ”حب هونغ كونغ”، وقالت إنها تعارض الأفعال التي تؤدي إلى إغلاق المطار وإنها ستواصل العمل للحفاظ على سير العمليات بسلاسة.
ومددت المحكمة العليا أمرًا يحظر الاحتجاجات عند المطار. واعتذر بعض النشطاء عن الاضطرابات التي وقعت هناك الأسبوع الماضي.
واندلعت الاحتجاجات بسبب مشروع قانون تم تعليقه كان سيسمح بتسليم المشتبه بهم في جرائم جنائية إلى الصين، وأوقع المستعمرة البريطانية السابقة في أسوأ أزمة منذ عودتها للحكم الصيني في عام 1997. وتشكل تلك الأزمة تحديًا كبيرًا للرئيس الصيني شي جين بينغ.
واتسع نطاق الاضطرابات لتشمل المطالبة بمزيد من الحريات، في ظل القلق من تقلص الحقوق المكفولة بموجب سياسة (بلد واحد ونظامين) التي وضعت بعد العودة للحكم الصيني، ومنها استقلال القضاء والحق في الاحتجاج.
وقالت القنصلية الكندية إنها علقت سفر موظفيها إلى بر الصين الرئيسي، بعد أيام من التأكد من احتجاز موظف بالقنصلية البريطانية في الصين. 
وقالت الصين إن سايمون تشنغ الموظف بالقنصلية البريطانية اعتقل في مدينة شنتشن الحدودية المتاخمة لهونغ كونغ. واتهمت بكين بريطانيا ودولًا غربية أخرى بالتدخل في شؤون هونغ كونغ.
وتشمل احتجاجات اليوم، مسيرة للمحاسبين بالإضافة إلى ”سلسلة بشرية“ يشبك فيها المتظاهرون أياديهم في ضواح مختلفة خلال الليل.
وقال عضو البرلمان كينيث ليونغ للمحتجين: ”ظللنا نُصنف بأننا أكثر اقتصاد يتمتع بالحرية في العالم لنحو 20 عامًا. هل بوسعنا الاحتفاظ بالتصنيف؟ كلا. انتهى الأمر. كانت قيمنا الأساسية النزاهة والصدق. نحن بحاجة للالتزام بقيمنا الأساسية العالمية“. وتوقع أن يشارك في المسيرة نحو خمسة آلاف محتج.
ع د

إقرأ ايضا
التعليقات