بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

سموم الملالي..الحكومة تفشل في منع تهريب المخدرات الإيرانية إلى داخل البلاد

5213c384-95f6-4ce3-81b6-6111f3cdf837

في صورة متكررة لاغراق النظام الإيراني العراق بالمواد المخدرة واستهداف الشباب العراقي، ضبطت هيئة المنافذ الحدودية ثلاثة مسافرين إيرانيين بحوزتهم مواد مخدرة نوع في منفذ زرباطية الحدودي بمحافظة واسط.

مكافحة المخدرات
وقالت الهيئة، إن «عملية الضبط تمت من قبل مفرزة مكافحة المخدرات في المنفذ قبل دخولهم صالة المسافرين، إذ كانت بحوزة المسافر الأول ترياك بوزن (29) غم والمسافر الثاني بحوزته (32 غم حشيشة و8غم ترياك) أما المسافر الثالث بحوزته (6غم ترياك)».

المنافذ الإيرانية
وفي وقت سابق كشف قائد شرطة محافظة البصرة، عن أن 80% من المواد المخدرة تدخل العراق عبر المنافذ الإيرانية، فيما حذرت مفوضية حقوق الإنسان  من تفاقم ظاهرة المخدرات في المجتمع.

وقال قائد شرطة البصرة ،رشيد فليح في تصريح صحفي إن «80% من المخدرات التي تنتشر في الأسواق العراقية تدخل من إيران عبر مهربين إيرانيين لهم صلات مع تجار عراقيين».

ممر لتهريب المخدرات الإيرانية
فيما أكد مصدر أمني عراقي في محافظة نينوى، أن المحافظة تفوقت على البصرة لتكون أكبر ممر لتهريب المخدرات الإيرانية إلى العراق بالإضافة إلى احتوائها على مخازن كبيرة للمخدرات وشبكات توزيع منظمة، لافتاً إلى أن البصرة عليها ضغط إعلامي كبير بشأن المخدرات الإيرانية ما دفع إيران وحلفائها إلى تحويل نقطة عبور المخدرات الرئيسي من محافظة البصرة إلى نينوى لكون هذه المسألة لا يوجد عليها تسليط من قبل وسائل الإعلام.

سيطرة الأحزاب والميليشيات التابعة لإيران 
وقال المصدر العراقي إن «المعابر والنقاط الحدودية مع سوريا خاضعة لسيطرة الأحزاب والميليشيات التابعة لإيران مما سهل عمليات التهريب وكذلك فإن هؤلاء مسيطرين على مناطق ونقاط تفتيش واسعة ولديهم نفوذ قوي لحمايتهم من الملاحقة ».
وأوضح المصدر، ، أن «البصرة عليها ضغط إعلامي كبير بشأن المخدرات الإيرانية ما دفع إيران وحلفائها إلى تحويل نقطة عبور المخدرات الرئيسي من محافظة البصرة إلى نينوى لكون هذه المسألة لا يوجد عليها تسليط من قبل وسائل الإعلام»، لافتاً إلى أن «نينوى تعد المصدر الرئيسي للمخدرات تجاه المحافظات الغربية والشمالية للعراق فيما تعد البصرة المصدر للمحافظات الجنوبية».

الأفيون والحشيشة
من جانبه قال عضو المفوضية فاضل العزاوي، في تصريح صحفي إن «السنوات الثلاث الماضية شهدت اتساعاً ملحوظاً في ظاهرة تعاطي المخدرات والمتاجرة بها»، مبينا أن «معظم أنواع المخدرات دخلت مؤخرا السوق العراقية بعد أن كان المتداول منها نوعين فقط هما الأفيون والحشيشة».

7 آلاف محكوم
وأوضح العزاوي أن «السجون العراقية تضم أكثر من 7 آلاف محكوم وموقوف في قضايا تعاطي المخدرات وتجارتها، من بينهم 125 امرأة»، مشيرًا إلى «عدم وجود فصل بين تجار المخدرات والمتعاطين ما يشكل  خطراً بخلق تجار مخدرات في المستقبل».

ولاية إيرانية
وكان الخبير العسكري العراقي مؤيد الجحيشي قد أكد، الخميس الماضي، أن الحشد الشعبي وتحديداً اللواء 30 حول منطقة سهل نينوى إلى «ولاية إيرانية» وافتتح فيها مدرسة الخميني فيما أرسل المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الممثل الشخصي له وهو الشيخ حسن الشبكي وهو يتواجد ويسكن فيها، فيما أشار إلى وجود مجمعات سكنية خاصة بالإيرانيين من الحرس الثوري والاطلاعات وغيرهم في منطقة سهل نينوى إلى جانب مراكز تحقيق خاصة بهم.

ع د
أخر تعديل: الثلاثاء، 20 آب 2019 04:00 م
إقرأ ايضا
التعليقات