بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

النزاهة تكشف ضعف جودة خدمة الهاتف النقال وارتفاع مؤشر استقطاع الرصيد

8

أفصحت دائرة الوقاية في هيئة النزاهة عن تفاصيل تقريرها بخصوص الخدمات المُقدَّمة من قبل شركات الهاتف النقال، داعيةً إلى الاسراع بتشريع القوانين التي تنظم عمل وزارة الاتصالات وهيئة الإعلام والاتصالات، فيما كشفت عن ضعف جودة خدمة الهاتف النقال وارتفاع مؤشر استقطاع الرصيد.


وأشارت الدائرة، في تقريرٍ لها إلى الزيارات التي قام بها فريقها إلى وزارة الاتصالات وهيئة الإعلام والاتصالات وسوق الأوراق الماليَّـة والهيئة العامة للضرائب؛ للاطلاع على مُعوِّقات العمل ووضع المقترحات اللازمة لتطوير أدائها وتمكينها من تقديم أفضل الخدمات للمواطنين، لافتة إلى ضرورة تشريع القوانين لفكِّ التعارض والإشكاليات التي تحدث بين وزارة الاتصالات وهيئة الاعلام والاتصالات، وتأليف هيئةٍ تنسيقيةٍ تتولى مهمَّة تنظيم الإجراءات والسياسات المُتَّخذة لحين تشريع القوانين ذات العلاقة».

واقترح التقرير، المُرسلة نسخةٌ منه إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء ومجلسي النواب والقضاء الأعلى ووزير الاتصالات، قيام هيئة الإعلام والاتصالات بإنشاء نافذةٍ واحدةٍ مؤلفةٍ من (هيئة الاعلام والاتصالات والمنافذ الحدودية والشركة العامة للضرائب والگمارك، إضافةً إلى جهازي المخابرات والأمن الوطنيَّين وشركة المعارض العراقيَّـة) تخصُّ تداول أجهزة الاتصالات السلكية واللاسلكية؛ لغرض إصدار الموافقات الأمنية والإدارية بأسرع وقتٍ مُمكنٍ.
التقرير أوصى بمخاطبة مجلس القضاء الأعلى؛ لتحديد الجهة المُختصَّة بحسم النزاعات التي تقع بين هيئة الإعلام والاتصالات وشركات الهاتف النقال العاملة في العراق (آسيا سيل، زين، كورك) وبيان مدى إلزامية قراراتها أمام مديريات التنفيذ، فضلاً عن قيام الهيئة بإعداد جدولٍ سنويٍّ يُبيِّنُ مدى التزام شركات الهاتف النقال بتنفيذ بنود اتفاقية الرخصة والإجراءات المتخذة بحقِّ المخالفة منها.
ورصد التقرير ضعف جودة خدمة الهاتف النقال وارتفاع مؤشر استقطاع الرصيد وضعف في كلٍّ من خدمة الانترنت وخدمة الزبائن، وتفعيل الخدمة والإشارة المُقدَّمة من شركات الهاتف، فضلاً عن قيام الشركة العامة للاتصالات برفع السعات التسويقية للانترنت؛ ممَّا أدَّى إلى ارتفاع سعر وحدات الانترنت.
وتابع: إن عقد اتفاقية الرخصة لشركات الهاتف النقال نصَّ على استقطاع نسبة (1,5%) من الإيرادات الإجمالية للشركات؛ لغرض تمويل برنامج الخدمة الشاملة تُستقطَعُ بعد سنتين من توقيع عقد الرخصة؛ لغرض استخدامها في تحسين الخدمة في المناطق النائيَّة، وقامت الشركات بتسديد النسبة لسنةٍ واحدةٍ (2017) وإن المبالغ المستقطعة تُوضَعُ بحساباتٍ تابعةٍ لشركات الهاتف النقال، ممَّا يُمكِّن تلك الشركات من التصرُّف بها وسحبها في أيِّ وقتٍ، أي أن هذه المبالغ لم تستقطع لمصلحة هيئة الاعلام والاتصالات بصورةٍ نهائيَّةٍ.
.........................

إقرأ ايضا
التعليقات