بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مراقبون: العراق اكتفى بدور ناقل الرسائل لا الوسيط

العراق وإيران وأمريكا

أكد مراقبون، أن العراق ليس بالدولة التي تستطيع فرض إرادتها ولم ينصت لها أحد واكتفت بدور ناقل الرسائل لا الوسيط لأن في الوسيط مواصفات غير متوفرة في العراق اليوم.

وأضافوا أن العراق دولة لا تمتلك أي قوة أو سلطة لحماية سمائها وبحرها لأنها غير قادرة على حماية ناقلات نفطها من خلال زوارق بسيطة, فضلا عن حماية موانئها التي ليست كل دول الجوار هذا من جانب ومن جانب اخر ان الحكومة العراقية اعلنت صراحة بانها ليست دولة وسيطة بقدر ما تنقل تفاهمات!!

 وأشاروا إلى أن واشنطن أعلنت أنها كلفت اليابان كوسيط لخلق تفاهم مع طهران من جانبها الأخيرة اختارت صديقتها سلطنة عمان كوسيط مع واشنطن لأنها استخدمت سياسة النأي بالنفس دون الدخول في صراع لا مع طهران ولا دول الخليج وهي قريبة من واشنطن  وليست بعيدة عن إسرائيل الأمر الذي يمنحها قوة التأثير على الطرفان...

وأوضحوا أن العراق الذي يحاول جاهدا مسك العصا من المنتصف لكن دون جدوى فهو يعلم علم اليقين أن قيام الحرب وتنفيذ إيران وعودها بغلق مضيق هرمز سوف يٌحطم العراق ويوقف الحياة فيه وستكون له نتائج كارثية.

وأكدوا أن العراق يعتمد كليا على النفط وفي حالة حدوث الحرب سوف يتوقف التصدير عبر الخليج والذي يصدر من أماكن أخرى لا يصَمدُ إلا أيام قلائل.

 في المقابل فإن فتيل الأزمة يزداد توهجاً بعد أنباء عن بناء تحالف عربي تـقوده واشنطن وتدخل فيه إسرائيل كعضو فعٌال لتقلب الطاولة ويضاف عليها أن بريطانيا أبدت تخوفها من تنامي الخطر الإيراني معلنة ارسال سفن حربية الى الخليج  لبسط الأمن.

أخر تعديل: الأحد، 18 آب 2019 05:18 م
إقرأ ايضا
التعليقات