بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

نواب يستعدون لاستجواب عدد من وزراء حكومة عبد المهدي

30

لوح نواب باستجواب عدد من وزراء حكومة عادل عبد المهدي  خلال الفصل التشريعي المقبل بسبب الفساد المستشري  داخل مفاصل الدولة وتردي الخدمات.


النواب يؤكدون ان حكومة  عبدالمهدي التي مر على تشكيلها قرابة العام لم  تفي بوعودها التي قطعتها بتحسين الخدمات والقضاء على الفساد ومحاسبة الفاسدين.

كتلة تيار الحكمـة  اكدت ان الفصل التشريعي الجديد لمجلس النواب سيتضمـن استجواب ما لايقل عن خمسة وزراء في التشكيلة الحكومية الحالية .

وقال النائب حسن خلاطي انه « تم جمع تواقيع نيابية وقدمت بشكل رسمي الى رئاسة البرلمان لاستجواب اكثر من وزير حول عدة ملفات بعضها شبهات فساد واخرى مخالفات قانونية وادارية في مفاصل تلك الوزارات»، مشيرا الى اعداد ملفات اخرى لتوجيه الاسئلة من قبل النواب المستجوبين.

واضاف ان « الفصل التشريعي الجديد لمجلس النواب سيشهد استجواب ما لايقل عن خمسة وزراء في التشكيلة الحكومية الحالية / لم يسمهم / ، مبينا ان « هناك مجموعة من الاسئلة البرلمانية وطلبات الاستضافـة وجهت ايضا لوزراء اخرين ، ستمهد في مضمونها لاستجواب البعض منهم تباعا .
من جانبه قال عضو  لجنة النزاهة النيابية  طلال الزوبعي ، في تصريح صحفي ان « هناك نسبة مخجلة جدا تم تنفيذها من البرنامج الحكومي الذي صوت عليه مجلس النواب ، ما يدل على ضعف التشكيلة الحكومية وعدم اختيار وزراء اكفاء لادارة الحقائب الوزارية .

واضاف « منذ بداية تسمية المرشحين للحقائب الوزارية اشرنا وجود شخصيات متهمة بالفساد ووزراء اخرين لديهم مخالفات قانونية وادارية ، لكن هناك اصرارا حكوميا على اختيار تلك الشخصيات ، ليفضي ذلك الى الفشل الكبير في نسب انجاز البرنامج الحكومي ، مبينا ان مجلس النواب لديه توصيات ملزمة على البرنامج الحكومي ، وبالتالي سنمضي في الفصل التشريعي المقبل الى استجواب بعض اولئك الوزراء تباعا / لم يسمهم / .

رئيس تحالف سائرون في محافظة ديالى عضو لجنة الخدمات النائب برهان المعموري  طالب بعقد جلسة برلمانية طارئة لبحث أسباب تردي الواقع الخدمي في البلاد ، مؤكداً على استضافة رئيس مجلس الوزراء لتحديد المقصرين ومحاسبتهم.

وقال في بيان : بعد اقترابنا من مضي سنة كاملة على تشكيل حكومة عادل عبدالمهدي ، إلا إننا كممثلين للشعب العراقي لم نلاحظ أي تطور بمختلف الملفات الهامة في البلاد ، مبيناً : إن المواطن لم يلمس لحد الآن أي تقدم يذكر في ملف الخدمات أو الصحة أو التعليم أو الثقافة أو الرياضة وغيرها من الملفات.

وأوضح المعموري : إن من أهم الملفات التي تشهد تردياً واضحاً هو الملف الخدمي الذي يعتبر من الملفات التي تلامس حياة المواطن وتسبب في معاناته على مدى عقود طويلة من الزمن ، لافتاً إلى إن هنالك تعمدا من قبل المتصدين لهذا الملف للاستمرار في أذية أبناء الشعب العراقي وعدم توفير أبسط الخدمات له.

وأضاف : إن الإمكانيات التي تتمتع بها البلاد والمردودات المالية التي تدخل إلى خزينة الدولة قادرة على تنفيذ مشاريع استراتيجية عملاقة وبمواصفات تقنية علمية متطورة ، مستدركاً " إلا إن مافيات الفساد واستشراء ظاهرة المحسوبية هما من أهم الأسباب التي أدت إلى التراجع الخطير في هذا الملف الحساس.

وتساءل المعموري : ألا يستحق أبناء الشعب العراقي الصابر المضحي أن ينعم بالخدمات بعدما عانى الأمرين طوال الفترات الماضية ،؟ مطالباً في الوقت ذاته رئاسة مجلس النواب بالقيام بواجبها الوطني والدعوة إلى عقد جلسة طارئة يستضاف فيها رئيس مجلس الوزراء لكشف المقصرين أمام الراي العام ومحاسبتهم.



 المتحدث باسم  تحالف سائرون  حمد الله الركابي قال انه ينتظر من رئيس مجلس الوزراء إظهار حسن النية في التعامل مع الملفات المتلكئة واتخاذ الخطوات العملية في إنجازها".

واضاف " اطلعنا على ماجاء في تغريدة السيد مقتدى الصدر من نصائح مهمة لرئيس مجلس الوزراء والتي كانت تمثل بحق نبض الشارع العراقي وتطلعاته ، واننا نرى ان هذه النصائح يمكن ان تكون خارطة طريق امام رئيس مجلس الوزراء لعبور هذه المرحلة المهمة من تاريخ العراق ونأمل منه التعاطي الايجابي معها والاستفادة مما ورد فيها نظرا لحساسية الوضع وتفاقم الأزمات .

واوضح " ان تحالف سائرون ينتظر من رئيس مجلس الوزراء إظهار حسن النية في التعامل مع الملفات المتلكئة واتخاذ الخطوات العملية في إنجازها لاسيما ملفي مكافحة الفساد والخدمات ، وإلا فاننا لن نتوان في اتخاذ كافة الخطوات الدستورية مع بقية القوى الوطنية لتصحيح المسارات الخاطئة التي تؤثر على مجمل الاداء الحكومي ووضع عجلة الحكومة في مسارها الصحيح خدمة للعراق وشعبه الكريم .
........................

إقرأ ايضا
التعليقات