بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مسؤول روسي يكشف تفاصيل جديدة عن الانفجار الذي قتل العلماء

5213c384-95f6-4ce3-81b6-6111f3cdf837

قال مسؤول بوكالة روساتوم الروسية النووية، إن الانفجار الذي قتل علماء نوويين الأسبوع الماضي، كان سببه مصادر طاقة نووية صغيرة.
وقال رئيس المكتب التنفيذي للوكالة النووية الحكومية، ألكسي ليكاتشيف، إن "الرجال توفوا بشكل مأساوي، أثناء تجريب جهاز خاص جديد"، وفق ما أفاد تقرير لوكالة بلومبيرغ الأميركية.
وقال فياشيسلاف سولوفيف، المدير العلمي للمركز النووي الروسي الفيدرالي إن جزءا من المركز الذي وظف فريق العلماء، كان يطور مصادر طاقة صغيرة الحجم تستخدم "المواد المشعة، بما في ذلك المواد الانشطارية والنظائر المشعة"، لصالح وزارة الدفاع وللاستخدامات المدنية.
وأضاف سولوفيف في فيديو أذيع على التلفزيون الروسي، "نحن نحلل سلسلة الأحداث كلها، للوقوف على حجم الحادث، وفهم مسبباته."
يذكر أن التصريحات الروسية التي تلت الانفجار لم تتضمن أي كلمة تشير إلى وجود عناصر نووية تسببت في الانفجار الذي حدث يوم الثامن من أغسطس.
وقد اكتفت وزارة الدفاع الروسية بالقول إن انفجارا وقع خلال القيام بتجربة "محرك صاروخ يعمل بالوقود السائل" بموقع عسكري قرب بلدة نيونوكوسا، وأسفر عن وفاة "اثنين من الاختصاصيين متأثرين بجروحهما" وإصابة ستة آخرين، فيما قالت وسائل إعلام روسية إن عدد القتلى بلغ خمسة علماء.
 وقد سادت حالة من الذعر أصابت سكان مدينة سيفيرودفينسك شمال غرب روسيا، بعد الانفجار النووي الذي وقع قرب مدينتهم، فضلا عن الأضرار البيئية الأخرى.
وكانت خدمة الطوارئ الإقليمية بإقليم "أرخانجيلسك أوبلاست" حيث تقع المدينة التي شهد سكانها انفجارا نوويا، أصدرت بيانا أبلغت فيها عن ارتفاع الإشعاع بالمدينة.
ويعيش في مدينة سيفيرودفينسك الروسية نحو 180 ألف شخص، وبها موقعان مهمان لبناء وتصليح الغواصات النووية والسفن، وقد حذرت الجماعات البيئية لسنوات من زيادة مستويات الإشعاع في المياه القريبة. 

ع د

إقرأ ايضا
التعليقات