بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الداخلية تشكل لجنة خاصة لمتابعة عمل مراكز الشرطة في بغداد.. ونشطاء: اللجان مقبرة للحقائق

1

سخر نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي، "الفيس بوك" من قرار وزارة الداخلية بتشكيل لجنة خاصة لمتابعة عمل مراكز الشرطة في بغداد، حيث رد النشطاء أن اللجان مقبرة للحقائق.

وقال وكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة اللواء عماد محمد محمود، في بيان، "أمرنا بتشكيل لجنة خاصة عالية المستوى مهمتها متابعة عمل مراكز الشرطة في بغداد بجانبيها الكرخ والرصافة".

وأضاف أن "ارتباط اللجنة سيكون بنا حصرا ولديها صلاحيات كاملة في حالة العثور على سلبيات في المراكز".

وكانت محكمة التحقيق المركزية المختصة بقضايا الإرهاب قد أعلنت توقيف خمسة ضباط وثمانية "منتسبين " وذلك على خلفية هروب أربعة عشر متهما في قضايا مخدرات من مركز شرطة "القناة " شرقي العاصمة العراقية بغداد.

وأفاد المركز الإعلامي لمجلس القضاء الأعلى، في بيان، بأن المحكمة اتخذت الإجراءات القانونية، وأصدرت أمرا بوقف خمسة ضباط، وثمانية منتسبين، على خلفية هروب أربعة عشر متهما فى قضايا مخدرات، بينهم أحد الأشخاص صدر بحقه حكما بالسجن عشر سنوات.

وأضاف البيان، أن المحكمة أكدت أن المتهمين الهاربين ألقى القبض على ستة منهم، فيما لا يزال ثمانية آخرون هاربين، أصدرت المحكمة أوامر قبض بحقهم، موضحا أن أغلب الهاربين متهمون بقضايا إتجار بالمخدرات.

وكان وزير الداخلية ياسين الياسري، قد أمر - في وقت سابق - بإقالة قائد شرطة بغداد، اللواء الركن علي الغريري، ومدير شرطة "الرصافة " ومدير قسم شرطة "باب الشيخ"، بالإضافة إلى تشكيل لجنة تحقيق، على خلفية واقعة الهروب.

وقد فرَ عدد من الموقوفين من مركز شرطة القناة الواقع قرب مدينة الصدر شرقي بغداد، السبت الماضي، بعد شجار مع عناصر المركز، حيث هرب (15) موقوفاً أثناء تقديم الطعام لهم، بعد ان قاموا بسحب الحرس وضربه.

وأعلن الناطق باسم الداخلية، اللواء سعد معن، إلقاء القبض على هاربين اثنين من سجن القناة، شرقي العاصمة بغداد، الاول متواجد في بيوت "التجاوز"، خلف مركز شرطة القناة ببغداد، كان يختبئ داخل أحد خزانات الماء بعد مطاردته من قبل القوة المنفذة للواجب.

وأضاف، أن "مفارز شؤون السيطرات التابعة لقيادة شرطة بغداد وتحديدا سيطرة بغداد – واسط تمكنت من القاء القبض على احد المتهمين الهاربين أيضاً من مركز شرطة القناة ببغداد".

من جانبه، دعا رئيس لجنة الامن والدفاع في الدورة البرلمانية السابقة حاكم الزاملي، وزير الداخلية إلى القيام بثورة حقيقية وشاملة لتطهير مفاصل الوزارة من الفاسدين.

وقال الزاملي في بيان، إنه "بعد تسريب تصوير كاميرات المراقبة في مركز شرطة القناة وتوثيقها للحظات تهريب تجار المخدرات من المركز والذي بذلت الأجهزة الامنية الجهد والوقت لتمكنهم من إلقاء القبض عليهم، فمن المؤسف والمعيب ان نجد المنتسبين والضباط بالملابس الداخلية والملابس المدنية ولا يمكن ان نميز بين المتهمين الهاربين وبين منتسبي مركز الشرطة".

وأضاف "بهذا الانحلال والتسيب كيف يؤدي مركز الشرطة عمله ويستطيع ان يحفظ الامن ويعكس هيبة الدولة وهذا يعكس حالة عامة في اغلب مراكز الشرطة".

وتساءل: "أين وكالة الاستخبارات ووكيلها الذي لم نجد له أي دور في العمل الاستخباري وأين دور شؤون الداخلية ولماذا هذا الإهمال وعدم المتابعة بينما نجدهم فاعلين ومؤثرين في البحث عن مصالحهم وملذاتهم"، مبيناً أنهم "في بعض الأحيان يلفقون التهم على بعض الشخصيات من أجل الابتزاز والحصول على الأموال السحت".

وقال صاحب حساب ""Mouna Mouhamad "اللجان مقبرة للحقائق". في إشارة إلى أن اللجان تضييع للوقت ولن تفيد في شيء.




أخر تعديل: الثلاثاء، 06 آب 2019 03:12 م
إقرأ ايضا
التعليقات