بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مراقبون: العقوبات الأمريكية على ظريف رسالة فحواها أن الحرب الأمريكية مستمرة

ظريف

أكد مراقبون، أن العقوبات الجديدة التي فرضتها الإدارة الأميركية على وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ليست سوى رسالة فحواها أن الحرب الأميركية مستمرة ولا ينفع من أجل وقفها أيّ نوع من المناورات الإيرانية، بما في ذلك بهلوانيات ظريف التي لم تعد تنطلي على أحد.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على ظريف، تشمل تجميد أي أصول لظريف بالولايات المتحدة أو التي تسيطر عليها كيانات أمريكية.

وأشار المراقبون إلى أن قرار العقوبات على ظريف سيتبعه صرف نظر عدد كبير من الأشخاص والمؤسسات التي على صلة به من بنوك وشركات طيران وحتى الفنادق في دول خارج إيران، إذ لن تجازف هذه المؤسسات بتقديم أي خدمات لظريف وأسرته لِئلا تخرِق العقوبات.

وأوضحوا أن وزير الخارجية الإيراني سوف يفقد فرصة الحديث مع وسائل الإعلام الدولية كما السابق، بعد قرار فرض العقوبات ضده، فيما سيتقلص حضوره في الجلسات والمؤتمرات الدولية وحتى العلمية.

وأشاروا إلى أن عقوبات ظريف تمثل ضربة موجعة للسياسة الخارجية الإيرانية على المستوى الدولي، إذ إن هذا الدبلوماسي الذي عاش لعقدين من الزمان في الولايات المتحدة والذي على علم بتقلبات السياسة الأمريكية أكثر من أي شخص آخر في النظام سوف تنحصر علاقاته بالديمقراطيين (ساسة الحزب الديمقراطي الأمريكي) المؤيدين للاتفاق النووي.

وأكدوا أن أهم ما سيترتب على هذا القرار هو تقييد وكبح واحد من أبرز أعمدة جهاز البروباجاندا الدعائية لنظام إيران على مستوى العالم، إذ يُمثل ظريف الناطق والمروّج الأول لسياسات النظام الإيراني، وفقَ ما وصفه بيان الخارجية الأمريكية المعني بفرض العقوبات عليه.

وأوضحوا أن ظريف صاحب الوجه المتبسم على الدوام، هو حقا قناع زائف للسياسة الإيرانية التخريبية، فهو المسؤول عن تنفيذ سياسات نظام الملالي بتحويل المقار الدبلوماسية الإيرانية في الخارج إلى أوكار للعمليات التجسسية والاغتيالات.

وأضافوا أن ظريف صاحب "الوجه البشوش" هو حقا الوجه الناعم للدبلوماسية الإيرانية المتطرفة ، التي يظهر فيها أن إيران لا تهدف إلا لأن تصيبها عدالة البيت الأبيض الغائبة ولا تسعى للتصعيد والحرب، لكنه هو القائل في سلسلة مذكراته في "السيد السفير": " في الدبلوماسية، عليك أن تبتسم دائما.. ولكن لا تنسى أبدا أنك تتحدث مع عدو."

أخر تعديل: الأحد، 04 آب 2019 12:24 م
إقرأ ايضا
التعليقات