بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

إيران تغزو العراق بالكريستال المخدر الذي يسبب الهلوسة ويجلب الأوهام

11

ذكرت تقارير، أن محافظة البصرة أقصى الجنوب أصبحت مركزا لمرور المخدرات من إيران لاسيما الكريستال وأكدت أن سجون المدينة تكتظ بالمدمنين ومهربي المخدرات من التجار الصغار وأفراد العصابات.

وأشارت إلى أن الكريستال مادة مصنعة من الآمفتامين وتعد من المواد المنشطة التي تنشط الجهاز العصبي بقوة وتحفز الذاكرة وتنشطها وكذلك تجلب الأوهام والخيالات لدى الشخص المتعاطي.

وأكدت أن من أهم أسباب تعاطي المخدرات وفقاً للدعاوى المعروضة تكمن في التفكك الأسري وأصدقاء السوء والفقر والانحراف وحب الاستطلاع لدى المراهقين المقترن بعدم متابعة الأهالي لهم كما يقول من كامل.

وانتشرت مادة الكريستال التي لها تأثير كبير في الدماغ والجهاز العصبي على نطاق واسع في العراق التي لا تزال تئن من الاضطراب بعد عام 2003.

وكشفت التقارير، عن وجود عمليات لتصنيع بعض أنواع المخدرات في داخل العراق، موضحة أن "جميع أصناف المخدرات كانت تدخل إلى العراق من خارج الحدود في السابق، أما الآن فقد تم إنشاء معامل لصناعة بعض أصناف المخدرات "الكيميائية غير النباتية" وعلى رأسها المخدر الذي يسمى الكريستال".

وتابعت التقارير: "يُعرف بين مروجي المخدرات مَن يقوم بعمل مادة الكريستال المخدرة بالطباخ نسبة إلى عملية تصنيعه التي تتم على شكل طبخة، وتتضمن خلط مجموعة من المواد الصناعية في قدر الضغط".

وأضافت: "لا يوجد عدد كبير من هذه المعامل، الموجود عبارة عن غرف سرية تكون في العادة داخل منازل سكنية، تُجرى فيها الاستعانة بخبراء أجانب من جنسيات معينة يتم توظيفهم لمهمة صناعة المخدرات".

وأشارت إلى أن المخدرات، خاصة مخدر الكريستال، تُصنع في محافظة البصرة، مبينة أن "هناك طباخين للمخدرات من جنسيات معينة يقومون بهذا العمل في البصرة، وقد تم إلقاء القبض على مجموعة منهم ومحاكمتهم، والآن هم في السجون العراقية ومنهم مَن لم تتوصل إليهم الأجهزة المسؤولة إلى الآن".

وأوضحت أن أسرار تصنيع المخدرات يعرفها الأجانب الذين يُجرى استقدامهم للعمل في العراق لصالح تجار المخدرات، ويحتفظون بأسرارها ولا يكشفونها للعراقيين.

ويأتي الحديث الآن عن عقوبة تعاطي المخدرات، وبالأخص عقوبة تعاطي المخدرات في القانون العراقي، حيث جرّم القانون كل صور حيازة المخدرات بقصد التعاطي، فقد نص القانون السابق للمخدرات على المعاقبة بالسجن مدة لا تزيد على خمس عشرة سنة ولا تقل عن الحبس لمدة ثلاث سنين، وبغرامة مالية لا تزيد عن ألف دينار ولا تقل عن خمسمائة دينار، وايضا حيازة أو إحراز المخدرات المذكورة، الخشخاش، أو زرع نبات القنب، والأفيون، والقات، والكوكايين، وكان ذلك بقصد التعاطي والاستعمال الشخصي.

كذلك تأتي عقوبة تعاطي المخدرات في القانون العراقي، في حالة إذا كان المتهم من أفراد القوات المسلحة العراقية، أو مستخدما فيها، أو كان يعمل معها أو لمصلحتها،  فتكون العقوبة هي السجن المؤبد أو السجن لمدة لا تقل عن عشر سنوات، وتكون الغرامة المالية في هذه الحالة  التي لا تتجاوز ألفي دينار، ويجوز الحكم بالإعدام،  إذا وقعت الجريمة أثناء مجابهة العدو.

أخر تعديل: الجمعة، 02 آب 2019 02:56 م
إقرأ ايضا
التعليقات