بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مصادر أمنية تكشف عن أساليب إرهابية جديدة لداعش

داعش

بعد أن خسروا الأراضي التي كانوا يسيطرون عليها، يلجأ عناصر تنظيم داعش الإرهابي إلى إتباع أساليب إرهابية جديدة وهو ما كشفته مصادر أمنية.

فقد أكدت تلك المصادر انتقال تنظيم داعش إلى أساليب إرهابية مختلفة بعد عجزها عن مواجهة القوات الأمنية على الأرض في المناطق النائية أطراف ديالى وصلاح الدين وكركوك.

وقالت تلك المصادر، إن خلايا داعش أصبحت عاجزة عن مواجهة القوات الأمنية على الأرض في المناطق النائية التي تنشط بها ضمن أطراف ديالى وصلاح الدين وكركوك.

وبيّنت المصادر، أن التنظيم يعتمد أساليب مختلفة بسبب قلة عناصر خلاياه وبالتالي استنزاف طاقاته بسرعة مقارنة بالقوات الأمنية التي تنتشر على الأرض.

وأوضحت المصادر، أن خلايا داعش انتقلت إلى أساليب القنص من مسافات بعيدة، ونصب عبوات ناسفة كأفخاخ ومن ثم رمي إطلاقات نارية على القوات الأمنية لاستدراجها خلفها الى العبوات المنصوبة وتفجيرها.

وإضافات هذه الأساليب أصبحت معروفة الآن لدى الأجهزة الأمنية، وحاليًا يتم تنفيذ خطط لمحاربتها والقضاء على بقايا المجاميع الإرهابية التي تختبئ في التلال والأراضي الزراعية.

وعن أسلوب تنقل عناصر التنظيم، أشارت المصادر إلى أن الإرهابيين أصبحوا يستخدمون الدراجات النارية والحمير في تنقلهم بين الجبال والأراضي، أبرزها حمرين، بدلًا عن السيارات، كون الأخيرة تواجه صعوبة في السير بين الأراضي الوعرة من جهة، ومكشوفة ويسهل استهدافها من قبل الطيران والقوات الأمنية من جهة أخرى.

يستخدم التنظيم هذه الأساليب في أماكن يتطلع إليها للتوسع خارج العراق وسوريا. وفي حين أن تنظيم داعش جرب هذا النهج من قبل، فإن التوجيهات الإرشادية توضح أنه يعتمده ليصبح نظام العمل الأساسي.

يقول مراقبون، إن هذه المحاولة لإنعاش التنظيم الإرهابي تحقق نجاحاً حتى الآن، فقد نفذ الكثير من الهجمات في أجزاء مختلفة من العالم في الأسابيع القليلة الماضية بما في ذلك أماكن لم يستهدفها من قبل قط.

وأوضحت ريتا كاتز المديرة التنفيذية لمجموعة سايت التي تتابع مواقع المتطرفين على الإنترنت أن "الواقع الأليم هو أن تنظيم داعش لا يزال خطيراً جداً.. لديه الأدوات والدعائم التي يحتاجها لبناء حركات مسلحة في مختلف أنحاء العالم".

وأوضحت كاتز "يعاني التنظيم ضعفا شديدا من النواحي المالية والعسكرية وفيما يتعلق بالسيطرة على الأراضي".

وأضافت "لذلك تسعى قيادة التنظيم لإحياء خلافته المزعومة، مع تركيز خاص على مناطق خارج العراق وسوريا".

أخر تعديل: الثلاثاء، 30 تموز 2019 04:23 م
إقرأ ايضا
التعليقات