بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

صورة الطفلة السورية "ريهام " تفضح جرائم بشار الأسد ضد شعبه

deaf5a42-8129-4636-abdb-c227f45da43f_16x9_1200x676

أعادت صورة "الطفلة السورية البطلة" الحرب في سوريا إلى الواجهة مجددا، بعدما كانت وسائل إعلام عربية وغربية قد أخرجت النزاع الدامي من أجندة أولوياتها، رغم التصعيد المستمر في إدلب منذ أبريل الماضي.
ونشرت وسائل إعلام غربية صورة للطفلة ريهام التي كانت تحاول انتشال شقيقتها "تقى"، من بين أنقاض مبنى دمره القصف على بلدة أريحا في محافظة إدلب، التي تتعرض منذ أشهر لغارات من قبل النظام السوري وحليفته روسيا.
وتظهر في الصورة الطفلة ريهام وهي تمسك بقميص شقيقتها العالقة وسط الدمار، قبل أن ينهار المبنى، ما أسفر عن وفاة ريهام في حين نقلت فرق الإنقاذ شقيقتها إلى المستشفى بعد تعرضها لإصابات خطيرة.
وقال ناشطون إن والدة ريهام وتقى قتلت مع ابنة أخرى في الغارة، التي شنتها طائرات تابعة للنظام السوري الإرهابي  على أريحا في المحافظة الخاضعة لسيطرة فصائل من المعارضة المسلحة وجماعات متشددة.
وكانت الأمم المتحدة قالت، الجمعة، إن أكثر من 400 ألف شخص نزحوا خلال ثلاثة أشهر من التصعيد في إدلب، محذرا من أن "مخيمات النازحين مكتظة وكثيرين يضطرون للبقاء في الهواء الطلق".
وبدعم من الطيران الروسي يقوم النظام السوري بشكل شبه يومي منذ نهاية أبريل بقصف هذه المحافظة ومناطق أخرى في محافظات حلب وحماة واللاذقية المجاورة، وسط شبه صمت دولي وتغطية خجولة من معظم وسائل الإعلام.

ع د

إقرأ ايضا
التعليقات