بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

وزير الخارجية البريطانية: سوف نعلن مزيدًا من التدابير لحماية الملاحة يوم الإثنين

332cdee8-6e47-42fa-b820-e48b2e7ef1e2

علق وزير الخارجية البريطانية، جيريمي هنت، على احتجاز إيران للسفينة البريطانية في مضيق هرمز، أول أمس الجمعة.


وبحسب  موقع الخارجية البريطانية، فإن "هنت" أجرى مكالمة طويلة مع وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، بعد ظهر يوم أمس السبت.


وقال وزير الخارجية البريطاني – في تصريحات صحفية-  بعد حضوره اجتماع لجنة الاستجابة للطوارئ، لبحث أفعال إيران في مضيق هرمز: "كان واضحا من حديثي معه، وأيضا من واقع تصريحات إيران، بأنهم يعتبرون ما حدث بأنه حالة “العين بالعين”، في أعقاب احتجاز السفينة غريس 1 في جبل طارق.


 لكن ذلك بعيد جدا عن الحقيقة، فقد احتُجِزت السفينة غريس 1 قانونيا في المياه الإقليمية لجبل طارق لأنها كانت تحمل شحنة نفط بما يخالف لعقوبات الأمم المتحدة المفروضة على سورية، ولهذا السبب كان تصرف سلطات جبل طارق بشكل تام باتخاذ الإجراء الواجب وضمن حدود القانون".

وأضاف "هنت": "أما احتجاز السفينة ستينا إمبيرو في المياه العمانية فقد كان مخالفا للقانون الدولي. ومن ثم أُجبرت السفينة على الإبحار إلى إيران. وهذا غير مقبول نهائيا".

وتابع قائلاً: "هذا يثير تساؤلات كبيرة بشأن أمن ملاحة السفن البريطانية والملاحة الدولية أيضا عبر مضيق هرمز، وبالتالي قضينا وقتا طويلا في اجتماع لجنة الاستجابة للطوارئ بعد ظهر اليوم نناقش كيفية ضمان أمن الملاحة البريطانية والدولية. وسوف ندلي بتصريح للبرلمان يوم الإثنين لإطلاع الأعضاء وعامة الناس على التدابير التي سوف نتخذها، التدابير الإضافية".

وأضاف "لكننا رفعنا بالفعل خلال عطلة نهاية الأسبوع هذه درجة الخطر إلى المستوى الثالث – وهو قرار اتخذه وزير النقل. إلا أننا سوف نتخذ تدابير أخرى مستقبلا وسوف نعلن عنها يوم الإثنين".

وأكد وزير الخارجية البريطانية، أن سبب اتصاله بوزير الخارجية الإيراني، هو محاولة إيجاد سبيل لتهدئة الوضع. ولهذا السبب سوف يستمر اتخاذ الإجراءات الواجبة في جبل طارق.

ولفت إلى أن بلاده تريد أن ترى التراجع عن الاحتجاز غير القانوني للسفينة التي تحمل العلم البريطاني، وتريد الإفراج عنها، معربًا عن شعوره بقلق كبير بشأن سلامة ومصلحة طاقم السفينة البالغ عدده 23 شخصًا.

يذكر أن الحرس الثوري الإيراني، أعلن مساء أمس الجمعة، احتجاز ناقلة نفط بريطانية "ستينا امبيرو" خلال إبحارها في المياه الدولية في مضيق هرمز، فيما حذرت بريطانيا من العواقب الوخيمة إذا لم تُفرج إيران عن السفينة وطاقهما في أسرع وقت.


ويأتي ذلك بعد زيادة حدة التوترات بين بريطانيا وإيران في وقت سابق من يوليو الجاري، عقب احتجاز البحرية البريطانية ناقلة نفط إيرانية بالقرب من جبل طارق، اختراقت عقوبات يفرضها الاتحاد الأوروبي.

إقرأ ايضا
التعليقات