بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

في رسالة من عبد المهدي الى الحكيم: الأمن المجتمعي الهش قد يفلت من أيدي الجميع

عادل عبد المهدي


وجّه رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، رسالة الى زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم بخصوص التظاهرات التي انطلقت امس بدعوة من التيار،  محذرا  من أن الامن المجتمعي الهش قد يفلت من ايدي الجميع. 

وقال عبد المهدي  في الرسالة: إنه مثل هذه الاجواء يجب الحذر من التصعيد وتجنب الحافات التي قد يفلت فيها الامن المجتمعي الهش من ايدي الجميع. 

وأضاف: أنه من السهل رؤية النواقص المتراكمة.. كما من السهل التنصل من المسؤوليات التاريخية والذاتية ورميها على الاخرين. 

وتابع:" في اجتماع القيادات يوم (١٥ تموز) جرى نقاش حول المظاهرات المزمع لتيار الحكمة القيام بها وكلام عن المعارضة والموالاة. لم اتدخل في النقاش لان المجال ضيق والممارسة تتطلب نقاشا هادئا ومفتوحا، لهذا فضلت الكتابة لنعمق البحث ليس بيننا نحن الاثنين فقط بل ايضاً لدائرة اوسع بما يخدم مصلحة تيار الحكمة وغيره من التيارات الوطنية، وبما ينضج الرؤى والممارسات السياسية والفكرية التي تقوم عليها تجربتنا السياسية: الموالاة والمعارضة مفهوم غير دقيق وسيقود استخدامه في العراق لاخطاء منهجية خطيرة، ولعله نقل الينا من التجربة اللبنانية وتجربة ٨ اذار و١٤ اذار استناداً لبعض المتشابهات بين اوضاع البلدين. الامور المتشابهة يجب ان لا تنسينا الفروقات الكبيرة. 

وقال ان مفهوم الموالاة والمعارضة قام اساساً على فكرة التعطيل الثلث المعطل وقيام حكومة تصريف اعمال لسنوات عدة وليس على اساس الاغلبية والاقلية السياسيتين، وخشيتنا ان ننقل الى التجربة العراقية فقط مفهوم التعطيل وليس اولاً واساساً مفهوم التأسيس والتطوير. فالموالاة والمعارضة مفهوم خاص بالتجربة الديمقراطية/ النموذج اللبناني، بينما الاقلية المعارضة والاغلبية الحاكمة مفهوم ينتمي لنماذج ديمقراطية عالمية غربية وشرقية.

ف.ا
إقرأ ايضا
التعليقات