بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

ميليشيات طائفية تهاجم المنازل وتهرب النفط في البصرة.. ونشطاء: يجب القضاء عليها

1

انتشرت مؤخرا في محافظة البصرة، ظاهرة خطيرة للميليشيات الطائفية حيث تهاجم منازل المواطنين وتهددهم بالقتل، كما تقوم تلك الميليشيات أيضا بتهريب النفط.

وأكد نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن تلك الميليشيات الطائفية الخطيرة يجب القضاء عليها، قبل استفحال خطرها، ولا يستطيع أحد القضاء عليها.

وأشاروا إلى أن تلك الميليشيات الإيرانية في العراق باتت بتدخلاتها في المنطقة والعالم، تشكل تهديداً كبيراً على علاقات بغداد الخارجية، وأفعالها في البصرة.

وشدد الناشطون على ضرورة تحليل الخطاب السياسي العقائدي لتلك الميليشيات وإيضاح حقيقة نواياه المرتبطة بالمصالح الإيرانية، مؤكدين أن استمرار صمت وتجاهل الحكومة العراقية لسلوكيات تلك الميليشيات سيدفع بالعراق عاجلاً أم آجلاً لمواجهة عسكرية جديدة.

وأكد الناشطون، أن تلك الميليشيات تواجه رفض الشارع العراقي والعقوبات الدولية والإقليمية المفروضة عليها والانشقاقات الداخلية التي تعيشها بإجراءات عدة منها، تعزيز فرض الهيمنة بالسلاح، وإعادة الهيكلة الداخلية بالقضاء على جميع الأصوات المعارضة للسياسات الإيرانية في داخلها فحان موعد القضاء عليها.

وأكد النشطاء، أن تلك الميليشيات تنشط في تهريب النفط من البصرة بأوراق وأختام رسمية ومواكبة من الحرس الثوري الإيراني.

وقال النشطاء، إنه ليست هناك جهة واحدة تعمل بمفردها على تهريب النفط، إنما جهات عدة تنسق أعمالها فيما بينها، والقصة ليست جديدة، لكن المقلق أنها بدأت تتحول من مجرد حالة إلى ظاهرة واسعة الانتشار تقف خلفها أحزاب وعصابات ومسؤولون متنفذون.

وأشاروا، إلى أن الأمر بحاجة إلى تضافر جميع الجهود لمكافحة هذه الآفة التي تهدد ثروة البلاد وتذهب إلى جيوب الجشعين بدلاً عن ذهابها إلى جيوب الفقراء في البصرة وغيرها.

وأوضحوا أن عملية المكافحة يجب أن تتم على مستوى عالٍ من التنسيق بين الجهات الأمنية والقضاء، كذلك يجب أن يساهم المواطن بالقضاء عليها عبر تقديم البلاغات عن حالات التهريب والمهربين.

ويرصد "بغداد بوست" ردود أفعال نشطاء "الفيس بوك" على تهديدات الميليشيات الطائفية في محافظة البصرة:

وقال حساب " هيثم شكري"، "ميليشيات يجب القضاء عليها".


وأضاف حساب "الحقوقي أحمد ال سعدون"، "السبب لأنه سني وهي حملة تهديد جديدة بالبصرة خاصة في منطقة أبو الخصيب بغرض تهجير السنه منه".


وذكر حساب " "Falcon Al Mosul "البلد تسوده الفوضى وغياب سلطه القانون مع الأسف".

أخر تعديل: الأربعاء، 17 تموز 2019 06:57 م
إقرأ ايضا
التعليقات