بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

عضو بلجنة الخدمات النيابية يكشف عن تفاصيل استضافة وزير الاتصالات بشان خدمة الانترنيت

مضر خزعل


كشف عضو لجنة الخدمات والاعمار النيابية النائب مضر خزعل  عن تفاصيل  استضافة اللجنة  لوزير الاتصالات بحضور ممثلين عن شركات الاتصالات، مشيرا الى انها بحثت معه مجمل القضايا التي تخص الاتصالات والانترنت في البلاد، وخرجت بمقررات تتضمن دعم الوزير ومنحه الصلاحيات الكاملة خلال مدة شهر لتحسين خدمة الانترنت في البلاد.

 وقال: ان الوزير تحدث عن مشاكل وتحديات كثيرة تخص عمل الوزارة، وطلب منحه الصلاحيات الكاملة لمدة شهر للحد من الشركات الوهمية التي تقوم بتهريب سعات الانترنت، وتتلاعب بجودة الخدمة، لافتا الى ان الوزير تعهد باتخاذ قرارات جريئة ضد الشركات المتحايلة التي تهرب الانترنت والتي تتسبب برداءة الخدمة.

واوضح: ان الوزير تحدث عن تفاصيل خطته التي تضمنت تخفيض سعر حزمة الانترنت وجعلها مقاربة للسعر الرسمي، وهذا سيسبب بمشكلة لدى الشركات الوهمية التي تقوم بتهريب الانترنت، مبينا ان الوزير طلب من الشركات تخفيض سعر الانترنت المقدم للمواطن الا ان بعض الشركات اعترضت لانها مهيئة وضعها المالي على مقدار معين من المال ولديها ستاف من العمال وايجارات وغير ذلك، الا ان الوزير اصر على تخفيض خدمة الانترنت وتحسينها خلال مدة اقصاها شهر واحد.

بدوره، اقترح النائب عن ائتلاف النصر رشيد العزاوي، صيانة وتفعيل الكيبلات الضوئية الممتدة عبر الاراضي العراقية لتحسين خدمة الاتصالات والانترنت في البلاد، مبينا انها ستوفر ايرادات تقدر بـ 15 مليار دولار سنويا.

وقال العزاوي   ان العراق يتمتع بموقع جغرافي متميز يتوسط دول العالم وتمر عبره جميع البوابات الضوئية حيث هناك كيبلات ضوئية ممتدة عبر الاراضي العراقية منذ زمن النظام السابق، الا ان نتيجة اهمالها وتعرض العراق للحروب والارهاب جعل تلك الكيبلات معطلة.

واضاف: ان على الحكومة ولجنة الخدمات النيابية ولجنة الاعلام والاتصالات في حال تشكيلها الاستعانة بفريق من الخبراء الدوليين والمستشارين لغرض وضع خطة متكاملة لصيانة وتفعيل هذه الكيبلات من اجل تحسين خدمة الاتصالات والانترنت في البلاد، وكذلك من اجل توفير ايرادات تقدر بـ 10 الى 15 مليار دولار سنويا.

وحذر  العزاوي من استغلال بعض الجهات الاجواء العراقية لغرض استخدامها لمد الكيبلات الضوئية من دون اخذ موافقة وزارة الاتصالات، مؤكدا ان ذلك يعد هدرا للمال العام.

ف.ا
إقرأ ايضا
التعليقات