بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مرصد الأزهر : هذا ما يفعله داعش الإرهابي لتعويض خسائره في العراق وسوريا

6d643def-a080-4d9f-bc86-7296b142e6f1

 ذكرت دراسة مصرية،  اليوم الجمعة، أن تنظيم داعش الإرهابي اتجه إلى الدول الفقيرة في أفريقيا لتعوض خسائره الأخيرة في سوريا والعراق.

الفقر والتطرف 
وأضافت الدراسة،  أن "الفقر قد يكون عاملاً مساعداً يقود الشخص إلى التطرف وفقاً لحالة المجتمع الذي يعيش فيه، وأن الفقر يُسهل على الجماعات المتطرفة استقطاب أفراد جُدد".
الدراسة المصرية جاءت بعنوان "الفقر وأثره في صناعة التطرف" والتي أعدها (مرصد الأزهر لمكافحة التطرف) بالقاهرة، أكدت أن "الفقر ظاهرة شديدة الخطورة، لها آثار سلبية على شتى مناحي الحياة، وتربطها علاقات وثيقة الصلة بالجهل والأمية؛ إذ إنها تضر بالتعليم، وتزيد من الجهل والأمية في المجتمعات،

إضرار بالصحة 

ويترتب على ذلك إضرار بالصحة؛ حيث إنه وفقاً لبعض التقارير الدولية، من حرموا من التعليم يصعب عليهم حماية أنفسهم من الأمراض والفيروسات، التي يمكن أن تودي بحياتهم".

التوطن في افريقيا 

وطرح التسجيل المصور للمجرم أبي بكر البغدادي، زعيم داعش، الأخير الذي بثته مؤسسة "الفرقان" التابعة للتنظيم الإرهابي، دلالات كثيرة تتعلق بمسارات مُحتملة قد يتجه إليها التنظيم خلال المرحلة المقبلة، عبر السعي لتأسيس مجموعات تابعة له في أفريقيا.

ويؤكد خبراء وباحثون، أن "هناك تنامياً خلال الأشهر الماضية لتجنيد الأطفال والشباب من قبل التنظيمات الإرهابية في أفريقيا".
وعن العلاقة بين الفقر والتطرف، قالت الدراسة المصرية، إن "الفقر يُعد حالة مثالية تسهل على الجماعات المتطرفة استقطاب أفراد جُدد إلى صفوفها؛ لكن هذا الأمر لا ينطبق على جميع الحالات التي اتخذت من العنف منهجاً لها، وانضمت إلى الجماعات الإرهابية؛ إذ إنه تم استقطاب أعداد غير قليلة من الشباب الذين ينتمون إلى الطبقات المتوسطة في المجتمعات المختلفة، شباب مستقرون اجتماعياً، ويشغلون وظائف مرموقة، ويحصلون على رواتب جيدة، ومع ذلك انضموا للجماعات المتطرفة".

مشاكل متعددة 
وأضافت الدراسة، أن أسباب التطرف بصفة عامة تمثل مشكلة معقدة ومتعددة الجوانب، تتداخل فيها أبعاد شخصية ودينية واجتماعية واقتصادية وسياسية وإعلامية، وربما هذا النوع من الشباب لم يتم تجنيده بسبب الفقر أو البطالة، ربما لسبب آخر من الأسباب الأخرى التي تجعل الشخص ينتهج العنف، أو ربما هؤلاء الشباب من الفئة التي تُسمى "المنجزين المستائين" وهم الشباب المتعلمون والطموحون الذين يفتقرون للفرص الحقيقية للتقدم إلى الأمام.


وأكدت دراسة "الأزهر"، أنه "قد يكون الفقر سبباً غير مباشر للتطرف"، مشيرة إلى لقاءات لباحثين مع «متطرفين» أفارقة، أكدوا أن الفقر والحياة على هامش المجتمع يدفعان إلى الولوج في دروب التطرف والعنف والتمرد، وأن التهميش والحرمان من الحقوق الاجتماعية، وعدم فهم النصوص الدينية فهماً صحيحاً، وتدني المستوى التعليمي، وسوء الأحوال الاقتصادية، من أهم العوامل التي تلعب عليها التنظيمات الإرهابية لاستقطاب مجندين جُدد".

تجنيد الجماعات الإرهابية
وقال مصدر في "مرصد الأزهر"  ، إن "تجنيد الجماعات الإرهابية لعناصر جديدة في أفريقيا ما هو إلا محاولة لسد الخسائر في صفوف عناصره الإرهابية؛ فبسبب تلك الخسائر، بدأ اتجاه (داعش) يتحول إلى استراتيجية جديدة تُعوض خسائره البشرية في سوريا والعراق، فاتجه إلى الدول النائية في أفريقيا، حيث الفقر في بعض الدول".
وخلصت الدراسة إلى مجموعة من النتائج، من بينها، أنه لا يمكن محاربة التطرف بالقوة الأمنية والعسكرية فقط؛ بل عبر تجفيف منابعه، التي يعتبر الفقر واحداً منها. فضلاً عن ضرورة وقاية الشباب من استقطاب الجماعات الإرهابية والمتطرفة.

ع د
إقرأ ايضا
التعليقات