بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

استطلاع: الرجال في العراق أكثر عرضة للتحرش الجنسي!

4012b746-075b-4cd0-abb9-aa260e9096ae

أجرت قناة "بي بي سي" و "البارومتر العربي"  استطلاع رأي  شمل عشر دول عربية و، ومن خلاله تم رصد عدد الرجال الذين يقولون إنهم تعرضوا للتحرش الجنسي في الأماكن العامة في العراق يفوق عدد النساء - إذ بلغت النسبة 20% لدى الرجال و17% لدى النساء.

 

الاستطلاع أكد أن  نسبة الرجال العراقيين الذين يقولون إنهم تعرضوا للعنف الأسري تزيد قليلاً عن نسبة النساء، في حين أن  كل الدول التي شملها الاستطلاع - باستثناء العراق وتونس - تفوق نسبة النساء نسبة الرجال في هذا الشأن.

المعروف  أن العنف الأسري والجنسي مشكلة معهودة تطال النساء بالدرجة الأولى سواء في المجتمعات العربية المحافظة أو الغربية الحديثة. ولذلك فإن تلك الأرقام تبعث على الاستغراب للوهلة الأولى وخاصة في مجتمع ذكوري تقليدي مثل العراق.

في المجتمعات التقليدية تقبل النساء العنف الممارس عليهن سواء في الأسرة أو في المجتمع باعتباره آلية من آليات الحفاظ على المجتمع الأبوي، ولذلك تعمدن الى عدم الجهر.

الجمعيات الحقوقية في العراق  ترصد قلة حلالت النساء في الابلاغ عن حالات التحرش والعنف الاسري بسبب الخوف من تعريض أنفسهن وأسرهن للفضائح ووصمة العار،  رغم استحداث إدارة في وزارة الداخلية - هى مديرية حماية الاسرة - ومن مهامها تلقي بلاغات العنف ضد المرأة. 


وفي تصريحات له يقول الكاتب، زهير الجزائري، يقدم نظر مختلفة بشأن نتائج الاستطلاع.
ويقول: "بسبب الوضع الامني غير المستقر النساء صرن يخشين الشارع...حضور المرأة في الفضاء الخارجي قليل بسبب الأمن .. وهذا قد يجعل الرجال أكثر عرضة من النساء للتحرش والعنف في الأماكن العامة.".

ورغم ذلك  يتردد الرجال في الإبلاغ عن تعرضهم للعنف الجسدي خشيةً أن يتهموا بأنهم شركاء في الجريمة من قبل السلطات المختصة - على حد قول شاب من بغداد حاصل على شهادة جامعية وناشط سياسي كان ضحية للتحرش والاغتصاب.

ولم يضع قانون العقوبات العراقي تعريفا محددا للتحرش لكنه يدرج أفعالاً يعرفها بأنها مخلة بالحياء سواء ضد الرجال أو النساء ضمن الجرائم المخلة بالاخلاق والاداب العامة ويعاقبها بالحبس لمدة تصل إلى ستة أشهر وغرامة تصل الى 100 دينار عراقي.




إقرأ ايضا
التعليقات