بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

نواب عن نينوى ومنظمات دولية...اوضاع السجون بالمحافظة ماساوية

20
وصف نواب عن محافظة نينوى ومنظمات دولية وانسانية اوضاع السجون بالمحافظة بالماساوية منتقدين الصمت الحكومي ازاء ما يجري من ممارسات وانتهاكات في هذه السجون ضد السجناء.

مراقبون اشاروا الى ان   المسجونين تم اعتقالهم بتهم كيدية او بحجة الانتماء لداعش او التعاون معه وهو ما يعد انتهاكا صارخا لحقوق الانسان حيث يتم انتزاع الاعترافات منهم بالقوة وتحت التعذيب ما يضطرهم  الى الاعتراف امام قضاة التحقيق بتهم  ليس لهم علاقة بها.  




النائب عن محافظة نينوى شيروان دوبرداني  قال إن الوضع في سجون المحافظة مأساوي
وأوضح  أن العدد الكلي للسجناء يتجاوز ستة آلاف معتقل ومحكوم ومحتجز.
وأضاف "اطلعنا على واقع السجون الموجود داخل محافظة نينوى، وما ذكره تقرير هيومن رايتس ووتش قليل مقابل الكارثة الموجودة داخل هذه السجون في نينوى.".
وأشار النائب إلى أن 1050 من بين ستة آلاف سجين من الأطفال، وعشرات المحكومين يقبعون في زنزانة لا تتجاوز بضعة أمتار حتى أن أغلبهم لا يستطيع النوم بسبب ضيق المكان


من جانبه أكد رئيس مجلس محافظة نينوى سيدو جتو ، أن " مجلس المحافظة وشرطة نينوى قدموا طلبات رسمية لوزارة العدل في الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان غير ان بغداد لم تستجب لتلك الطلبات ، فيما استجابت وزارة العدل  الاقليم  للطلب ووافقت على نقل 500 محكوم إلى سجن سوسه في اقليم كوردستان " ، داعيا الحكومة الاتحادية الى نقل 50 بالمئة من النزلاء في سجون نينوى إلى السجون الاصلاحية خارج المحافظة.
النائب محافظ نينوى سيروان محمد روزبياني أكد أن سجني الفيصلية وتلكيف اللذين جرت زيارتهما من قبل وفد برلماني وحكومي  يفتقران  لأبسط معايير حقوق الانسان، مؤكدا إن أبرز المشاكل التي تم تشخصيها هو اكتظاظ السجون لعدم نقل المحكومين الى السجون الاصلاحية الاتحادية..


.
من جانبها انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش الأوضاع "المهينة" في ثلاثة سجون مكتظة في  نينوى يحتجز فيها آلاف الرجال والنساء والأطفال الذين يتعرض بعضهم إلى سوء المعاملة.

وأوضحت المنظمة الحقوقية أنها حصلت على صور من عدد من سجون المحافظة لا تتوافق مع المعايير الدولية الأساسية.


النائب عن محافظة نينوى، احمد مدلول الجرب قال  أن اكتظاظ سجون المحافظة، سببه تشابه الأسماء..

وقال الجربا في بيان إن "الاسباب الرئيسية بازدحام السجون في محافظة نينوى، ليس بسبب المطلوبية للاشخاص الموقوفين بل هو بسبب تشابه الاسماء الكارثي من جهة، والشكاوى الكيدية من جهة ثانية.


 وبشان  الـ 70 ألف مذكرة قبض بحق اشخاص من اهل نينوى، تدعي بعض الاجهزة الامنية انهم إرهابيين، قال ان هذا الرقم مبالغ به جداً جداً جداً".

وأوضح الجربا "لانه لايوجد هكذا عدد من الإرهابيين في محافظة نينوى، ولو كانت محافظة نينوى تضم 70 ألف ارهابي، لما استطاعت القوات الامنية تحريرها ولكانت نينوى حتى هذه اللحظة ترزح تحت سطوة مجاميع تنظيم داعش الإجرامية والساقطة".




المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق، كشفت عن وجود 55 ألف سجين في العراق واعلنت عن تقديمها مقترحات للتخفيف من الاكتظاظ الكبير في السجون العراقية من بينها اعتماد اساور الكترونية للافراج عن السجناء الذين تثبت سجلاتهم حسن السيرة والسلوك وأن لا تكون قضاياهم تمس الأمن القومي أو الوطني ، وكذلك دفع بدل نقدي للافراج عن السجناء الذين قضوا ثلثي مدة محكوميتهم.
وقال عضو المفوضية، زيدان خلف العطواني ، إن " السجون العراقية تضم حالياً 55 ألف نزيل وموقوف من بينهم 30 ألف سجين والبقية من الموقوفين"، مبيناً أن "المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق شخصت وجود اكتظاظ كبير في تلك جميع هذه السجون   التي لا تستوعب الزخم الكبير من السجناء .
.
وأشار العطواني، الى أن "المفوضية على تواصل دائم مع دائرة الإصلاح العراقية حول قضايا السجون ومشكلة الاكتظاظ وقد أفضى ذلك الى تبني خطة لإصلاح السجون شملت أعمال تأهيل سجن أبو غريب والحلة وسجن آخر في الناصرية"، معرباً عن "أمله بأن تسهم هذه الجهود في التخفيف من مشكلة الاكتظاظ المستفحلة في  ".
ونوه العطواني الى أن " الأساور الالكترونية الذي يُشترط أن يكون ضمن معايير حقوق الإنسان يتيح الإفراج عن السجين على أن تحدد إقامته في منطقة معلومة ومحددة "، مؤكداً أن " الأساور الالكترونية نظام عالمي معمول به في الكثير من دول العالم ويمكن من خلاله تخفيف الزخم والاكتظاظ الحاصل في السجون العراقية.
......................
أخر تعديل: الخميس، 11 تموز 2019 09:08 م
إقرأ ايضا
التعليقات