بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

نشطاء لنوري سبايكر: أنت أسوأ دكتاتور شهده العراق ودمرت البلاد لصالح إيران

50

سخر نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، من تصريحات نوري المالكي التي دارات حول ضرورة أن تكون الحكومة قادرة على فرض هيبة الدولة.

وأكد النشطاء، أن نوري سبايكر الذي دمر الدولة وأضعف أجهزتها ومؤسساتها يتكلم اليوم عن فرض هيبتها متناسيا أن العراق يدفع اليوم ثمن سياسته الرعناء التي حرقت الأخضر واليابس ودمرت المدن وجعلت أهلها بين مهجر ونازح.

وأشاروا إلى أن المالكي حقق المشروع الإيراني الأسدي بتمزيق وحدة العراق وتثبيت الهلال الطائفي، وأن مكانه الحقيقي هو السجن والمحاكمة على كل جرائمه.

وأضافوا أن نوري المالكي سلم ما تبقى من الدولة العراقية وعشرات المليارات من أموال الشعب لإيران، وأدخل داعش الإرهابي للعراق كما تريد إيران .

وطالب النشطاء بمحاسبة المالكي رئيس ائتلاف دولة القانون، مؤكدين أن الإبقاء على المالكي حرًا طليقًا بدون حساب يؤجج المشاعر في الشارع العراقي ويزيد الاحتقان. فجرائم نوري المالكي لا تسقط بالتقادم.

وشددوا أن حالات الفساد الصارخة التي تكشفت مؤخرا في عقود وزارة الدفاع تكشف الى أي مدى استهتر هذا الطائفي بالعراق ودمر مفاصل الدولة.

ووسط حالة من البؤس الشديد، الذي يعيشه العراقيون وتذمر شعبي ضد الصراعات السياسية والفساد المستشري في معظم مفاصل الدولة استذكر الشارع رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، بعد تصريحه الأخير حول هيبة الدولة.

ويعتبر النشطاء، أن فترة حكم المالكي التي امتدت بين 2006 و2014 تعرض العراق للعديد من الكوارث والأزمات بما فيها جرائم فساد كلفت العراق عشرات المليارات.
وكانت أكبر أزمة شهدها العراق في عهد المالكي هي سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على أجزاء كبيرة من العراق.

ويرصد "بغداد بوست" ردود أفعال نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك" ضد نوري سبايكر:

وقال حساب " سلطان عبدالرحمن"، "هو لا ينظر إلى نفسه هكذا بل يجد نفسه بطلا حقق المشروع الإيراني الأسدي بتمزيق وحده العراق وتثبيت الهلال الطائفي. والتخلص من حكم الأمويين وتأسيس الحكم العلوي هذا حد تفكيره وتفكير أتباعه المهوسين".


وأضاف حساب ""Mostafa Jdidi "خذوا الحكمة من الخونة الذين منحوا كل مقدرات العراق للمجوس .وتركوا العراقيين يعيشون في فقر مدقع".


وذكر حساب "" Rami Darwish "حين تشاهد هذا الشخص والكثير منه يستحوذون على المشهد السياسي رغم تورطهم بجرائم تزج بهم في السجن وتصلبهم على جدران القضاء لسنوات مثل من سبقهم وهم طلقاء وأحرار لليوم تكون على يقين تام بأن وضع البلد ومستقبله لسلة النفايات".


وكتب حساب "مصطفى مصطفى"، "لو كان يوجد قانون لكن الآن في السجون والمحاكم".

أخر تعديل: الثلاثاء، 09 تموز 2019 03:43 م
إقرأ ايضا
التعليقات