بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

نشطاء يتفاعلون مع التكتيك الجديد لمتظاهري البصرة لمواجهة قمع الميليشيات

1

تفاعل نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك"، مع التكتيك الجديد الذي اتخذه متظاهري البصرة لمواجهة قمع القوات الأمنية وأيضا مواجهة ميليشيات إيران التي تريد إجهاد تظاهرات البصرة.

وأعلن الكاتب السياسي رعد هاشم عن التكتيك الجديد لمتظاهري البصرة قائلا:
"المتظاهرون في البصرة يتحدثون عن ما وصفوه تكتيكًا جديدًا للتظاهر لا تتمكن القوات الأمنية على منعه".

وأضاف، أن "التظاهر سوف يكون حسب المناطق الجغرافية للمتظاهرين وبأوقات سوف يختارونها بشكل دقيق ومدروس، مما سيصعب على قوات الشغب وبقية القوات قمع المتظاهرين".

يأتي ذلك بعد اعتقال القوات الأمنية عدداً غير قليل من متظاهري البصرة خلال اليومين الأخيرين، وفي ظل محاولات سياسية لتسويف التظاهرات، وإلصاق التهم بالمشرفين عليها.

وقد انتقد ناشطو البصرة تلك التهديدات، مؤكدين أنّ "التظاهرات التي خرجوا بها سلمية ولا نقبل بتسييسها".

من جانبه، قال الناشط المدني في المحافظة، محمد العلي، "سنواصل تظاهراتنا السلمية، ولن نقبل بالتضييق علينا، فمطالبنا مشروعة".

وانتقلت شرارة التظاهرات في جنوب البلاد من مدينة البصرة المطلة على الخليج العربي إلى محافظة ذي قار المجاورة وسط إجراءات أمنية مشددة من قبل قوات الأمن، ومساع سياسية وحكومية لاحتواء التظاهرات التي بدأت تتسع بشكل تدريجي.

تأتي تلك التظاهرات بعد، خيبة أمل الشعب مرة ومرات من أن يصلح حال الحكومة دخلت تظاهرات البصرة مرحلة جديدة، بعدما نظمت تظاهرة أمام منازل مسؤولين بالمحافظة.

وبينما يحذّر مراقبون من خطط إسكات صوت المتظاهرين وتسويف التظاهرات، أكد ناشطون قائمون عليها أن تلك المحاولات لن تثنيهم عن الاستمرار بالتظاهر والمطالبة بالحقوق المسلوبة.

وقد أثارت الاتهامات التي وجهت ضدّ التظاهرات انتقادات من قبل سياسيين ومدنيين، الذين عدّوها محاولة واضحة لتشويه التظاهرات، والدفع باتجاه تسويفها.

وقال عضو التيار المدني العراقي باسم علي العوادي، إنّ "الجهات السياسية التي تحاول إلصاق التهم بالتظاهرات والمتظاهرين، تحاول تسويفها وإخراجها عن مسارها"، مبيناً أنّ "على تلك الجهات أن تعي أنّ التظاهرات هي صوت الشعب، وهي تظاهرات سلمية معبرة ومطالبة بالحقوق".

وأكد أنّ "تلك الجهات تريد من خلال اتهاماتها أن تستمر بالحصول على مكاسبها الشخصية والحزبية على حساب مصلحة الشعب"، محذراً من أي "محاولة من تلك الجهات بإلصاق التهم بقادة التظاهرات. فعند ذاك ستجد نفسها بمواجهة الشعب برمّته".

ويرصد "بغداد بوست" ردود أفعال نشطاء "الفيس بوك" على تظاهرات البصرة:

وقال حساب " أبہنہ ألبہصہره شہخہصہيہآ"، "الله ينتقم من الأحزاب".
وذكر حساب " عماد أبو تبارك عماد أبو تبارك"، " اللهم انصر المتظاهرين على الحكومة".




أخر تعديل: الثلاثاء، 09 تموز 2019 04:00 م
إقرأ ايضا
التعليقات