بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

نائب الرئيس الأمريكي: الاتفاق النووي كان كارثة كبيرة ولم يمنع إيران من دعم الإرهاب

da37fc50-a7db-4ea0-bf64-e3e5058291a8

أكد نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس،  أن إيران تفهم سياسة ضبط النفس التي تمارسها الولايات المتحدة بأنها "ضعف".

 

وفي تصريحات له، اليوم الإثنين بواشنطن،  طالب "بنس"  النظام الإيراني بتغيير هذه الرؤية، مؤكدًا أنها تستجدي التفاوض وتلوح بخرق جديد لالتزاماتها النووية 

وأشار بنس،  إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "ستحرم النظام الإيراني من الأموال التي يستخدمها لرعاية ودعم الإرهاب"، موضحًا أن "الاتفاق النووي كان كارثة كبيرة، ولم يمنع نظام طهران من دعم الإرهاب في المنطقة العربية"، وأثنى على العقوبات الأمريكية المفروضة عليها قائلا: "إن الاقتصاد الإيراني يعاني بشدة".


ونوه نائب الرئيس الأمريكي بأن "إيران كثفت من هجماتها الخبيثة في المنطقة خلال الأشهر الماضية"، لافتا إلى أن الجيش الأمريكي "مستعد لحماية مصالحنا في المنطقة من العدوان الإيراني".

وأشار بنس إلى أن الإدارة الأمريكية نفذت حملة ضغط مكثفة على إيران لوقف نشاطها التدميري وسلوكها الخبيث في المنطقة والعالم.


وكانت وكالة الأنباء الفرنسية أعلنت، في وقت سابق الإثنين، أن إيران تجاوزت حد الـ4,5% لتخصيب اليورانيوم في تجاوز فج لالتزاماتها بالاتفاق النووي الموقع في 2015.

وأعلن بهروز كمالوندي، المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، أن بلاده تجاوزت حد تخصيب اليورانيوم المنصوص عليه في الاتفاق النووي لعام 2015 عند 3.67%، لافتا إلى أنها قد تخصبه بمستويات أعلى.

يذكر أن دولا أوروبية توعدت في منتصف مايو/أيار الماضي، بفرض عقوبات على إيران حال انتهكت الاتفاق النووي، ردا على تصريحات خرجت من طهران، وقتها، بأنها بدأت بالفعل تعليق بعض الالتزامات المنصوص عليها في الاتفاق.


ويأتي هذا التصعيد الإيراني بعد أقل من 24 ساعة على استجداء مسؤول بنظام ولاية الفقيه لطرح مبادرة جديدة تعيد بلاده إلى طاولة التفاوض لتجنب استمرار عقوبات أمريكية تسعى للحد من قدرة طهران على دعم الإرهاب، لكنه لوح في الوقت نفسه بخرق جديد للاتفاق النووي.

وقال كبير المفاوضين النوويين الإيراني عباس عراقجي، أمس الأحد، إن "أبواب الدبلوماسية لا تزال مفتوحة لكن تلزم مبادرات جديدة"، مضيفا أن بلاده تريد إنقاذ الاتفاق النووي.

وأضاف عراقجي أن إيران على استعداد لتخصيب اليورانيوم لأي مستوى وبأي كمية، ملوحا بالبدء في تخصيب اليورانيوم أعلى من نسبة 3.67% التي يسمح بها الاتفاق النووي خلال ساعات قليلة.

إقرأ ايضا
التعليقات