بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

نشطاء عن قرار هيكلة ميلشيا الحشد الشعبي: كذبة كبرى

10

أكد نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك"، أن ‏قرار هيكلة ميليشيا الحشد الشعبي الإرهابي يعد قرارًا ضبابيًا في الكثير من فقراته، وأنه كذبة كبرى.

وأشار النشطاء إلى أن اعتبار القرارات بمثابة محاولة للإفلات من الضغوط الحالية على الحكومة بشأن هذه المليشيات، وعددها 71 فصيلاً مسلّحاً، بينها عدد كبير مرتبط بشكل أو بآخر بإيران، تحديداً الحرس الثوري، أما الأخرى فتدين عقائدياً وتنظيمياً للنجف.

وأكد النشطاء أن القرارات تعتبر تفعيلاً لقانون الحشد الشعبي لا أكثر،، موضحين أنه "خلال الفترة المقبلة من المفترض عدم سماع الناس عبارة العصائب والنجباء والبدلاء والعباس والإمام علي وكفيل زينب والإمام الحجة وغيرها من التسميات، ولا الحاج أو الشيخ أو السيد، بل ستكون هناك اللواء الأول والفوج الثاني والنقيب فلان والرائد فلان".

وكشفوا أن فالح الفياض وأبو مهدي المهندس سيبقيان على رأس الحشد الشعبي، ومن غير المتوقع تغييرهما في الفترة المقبلة، مشيرين إلى أنه من الخطأ أن تكون هناك جيوش متعددة، وقوات مسلحة متعددة.

وأكد النشطاء أن أغلب فصائل الحشد عاجزة عن فك ارتباطها بإيران التي تمولها منذ عام 2014، ومنحتها مبالغ مالية كبيرة أعطتها القدرة على التجنيد، وافتتاح المقرات، وإنشاء وسائل إعلام وفضائيات.

وأشار النشطاء إلى أن ما حدث يمثل كذبة كبيرة من رئيس الوزراء حاول من خلالها إيصال رسالتين إيجابيتين إلى واشنطن وطهران.

 وأكدوا أنه أراد أن يطمئن الأميركيين وحلفائهم في المنطقة بأنه ماض على طريق تحجيم الحشد الشعبي، وفي الوقت ذاته تهدئة الإيرانيين الذين ينتابهم القلق بشأن مصير حلفائهم في الفصائل المسلحة.

ويرصد "بغداد بوست" ردود أفعال نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك" على قرار هيكلة الحشد الشعبي:

وقال حساب " محمد طه عبد العاني"،" الله أعلم هم سيجعلون الجيش ويكون كله حشد بمسمى الجيش".

وذكر حساب " يمان اليماني"، "هذه كذبة كبيرة".


أخر تعديل: الأربعاء، 03 تموز 2019 01:21 م
إقرأ ايضا
التعليقات