بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

نشطاء يتفاعلون مع استطلاع بغداد بوست: تصفية الأحزاب الموالية لإيران هو الحل لإنقاذ العراق

10

تفاعل نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، مع منشور موقع "بغداد بوست" الإخباري المنشور على صفحته "ما هو الحل لإنقاذ العراق من الأحزاب؟".

وأكد النشطاء أن الحل لإنقاذ العراق هو تصفية تلك الأحزاب الموالية للنظام الإيراني وإسقاطها والتخلص من الميلشيات التابعة لإيران فعندها يعود العراق إلى أهله.

وأشار النشطاء إلى أنهم يؤيدون الثورة، إذا كانت غير مسيسة ولا يتدخل بها أي سياسي أو معمم ولا ترفع أي شعار أو راية سوى العراق وراية العراق ولا تدعوا إلى الإصلاح أو تغيير الوجوه.

وقالوا بل تدعو الثورة إلى إزالة الأحزاب الحاكمة بكل مسامياتها الدينية والعلمانية لأن الكل فاسدين وطردهم من البلد بشكل نهائي ومحاكمة الفاسدين والقتلة منهم وتسليم الحكم بيد الجيش إلى ان يتم تشكيل حكومة علمانية لبرالية وطنية.

أكد النشطاء، أنهم يؤيدون الثورة الشعبية ضد الأحزاب الإسلامية السارقة بكل افتخار ودعم وبكل اعتزاز ، مطالبين بطرد إيران من الساحة العراقية.

وأضاف النشطاء أن الأحزاب الدينية في العراق وبعد (16) سنة من الحكم لا تملك أي إنجاز حتى تمنح نفسها شرعية البقاء و الاستمرار، لذلك لم يبحثوا عن الإنجازات و تطوير البلاد و تقديم مشاريع التنمية لأنهم لم يصلوا للحكم بصوت الشعب حتى يهتموا بهذا الشعب الذي علق آماله عليهم للتقدم نحو الأمام.

وأوضحوا أنه منذ وصول الأحزاب الدينية لسدة الحكم وهم يعملون على نشر الجهل والتخلف بين أبناء الشعب العراقي حتى ينجحوا في تغذية الطائفية و المذهبية و يشعلوا الصراعات و الحروب الأهلية متى ما شعروا بالخطر على مناصبهم، لأن الأحزاب الدينية أدركت أن بقاء المجتمع ضعيفا و مقسما و ممزقا يزيد من فرص بقاءهم وبالتالي ليس من مصلحتهم إيجاد حل حقيقي للطائفية المقيتة التي دمرت المجتمع العراقي.

وأضافوا أن عاصمة العراق أصبحت مرتعاً للميليشيات المسلحة و صور الخميني و الخامنئي منتشرة في كل مكان ، و اختفت الملامح الأصلية لبغداد حتى أصبح الزائر يشعر بأنه في محافظة من المحافظات الإيرانية ، بينما المواطن الذي فضل البقاء في العاصمة يشعر بالغضب تجاه هذه الممارسات الطائفية التي أعادت العراق إلى الوراء وجعلت من دولة مستقلة ذات سيادة إلى دولة ضعيفة تسير في فلك الأجندة الخارجية لإيران.

ونرصد  تعليقات نشطاء "الفيس بوك" على منشور "بغداد بوست" الحل لإنقاذ العراق من الأحزاب:

وقال حساب "رجل شرقي"، "كفاح مسلح ضد الحكومة".

وذكر حساب ""Rami Gheni Mahdi "انقلاب عسكري فقط".


وكتب حساب "موسى كاظم"، "تصفيه الأحزاب السياسية الإيرانية".


وقال حساب "أبو حمد نجمدين"، "الحل  شخص وطني واحد يحكمنا بدون أي حزب طبعا أحزاب لا يرضون".


وأضاف حساب "حسن ستار"، "إسقاط نظام إيران وراح تخلص من الأحزاب".

إقرأ ايضا
التعليقات