بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

خبير : على الامم المتحدة تفهم توجس العراق من عناصر داعش المحتجزين

المفوضية العليا لحقوق الإنسان

دعا خبير في مجال حقوق الانسان المفوضية السامية لحقوق الانسان في الأمم المتحدة الى تفهم توجسات الجانب العراقي في ما يتعلق بالآلاف من عناصر داعش المحتجزين وغير المحتجزين ممن يشكلون قلقا لدى الحكومة العراقية، مؤكدا ان التعاطي مع هذه المسألة لابد ان يأخذ بالحسبان كل الظروف المحيطة  والتداعيات المستقبلية. 

وقال  الخبير كامل  امين :" ان هذه القضية مهمة للغاية،  بل ان قضية تنظيم داعش بشكل عام ، تحظى باهتمام عالمي ونحن ، بوصفنا عاملين في مجال حقوق الانسان ، لابد ان ننوه الى ان عصابات داعش قد اجرمت بحق العراق ودول اخرى في منطقتنا ، بل هو تنظيم عابر للحدود وقد ترتقي جرائمه الى مصاف صنف الجرائم ضد الانسانية ".

وتابع امين :" ان المعطيات المترشحة عن تجربة داعش تفرض علينا ان نتعامل مع القضية بحذر ، خصوصا وان العراق لم يكن مهيأ  لاستقبال هذا العدد الكبير من المتورطين مع داعش والموقوفين في مراكز الاعتقال ".

واكد :" ان على العراق ان يتعامل مع الموضوع ضمن فضائه الوطني ، و مع اننا نتفهم التوجسات الوطنية لكننا اليوم امام تحد كبير يفرض على المفوضية السامية ان تتفهم وضع العراق وتوجساته ،  فنحن بصدد تنظيم احتل في يوم ما ثلث مساحة العراق".

وكانت  المفوضة السامية لحقوق الانسان ميشيل باشيليه ، قالت :" ان  55 ألف عنصر من عناصر داعش وأسرهم، ومن بينهم أجانب، محتجزون في العراق وسوريا وأن احتجاز غير المشتبه بهم غير مقبول". وشددت  على ضرورة تقديمهم لمحاكمات عادلة او اطلاق سراحهم .

ف.ا
إقرأ ايضا
التعليقات