بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

صحة السبسي وعودة الإرهاب تربكان الأوضاع في تونس

1
عاش التونسيون حالة من الإرباك، أمس، إثر تعرض الرئيس الباجي قايد السبسي لـ«وعكة حادة»، وأيضاً بسبب وقوع عمليتين انتحاريتين في قلب العاصمة أسفرتا عن مقتل رجل أمن وسقوط 8 جرحى، وجددتا المخاوف من عودة الإرهاب.

وقالت الرئاسة، في بيان، إن رئيس الجمهورية تعرض صباح أمس «لوعكة حادة، استوجبت نقله إلى المستشفى العسكري بتونس». كما قال مصدر في الرئاسة إن «حالة الرئيس حرجة».

وأعلن رئيس الحكومة يوسف الشاهد أنه زار السبسي في المستشفى، مؤكداً أنه يتلقى العلاج والعناية اللازمة. ودعا الشاهد «الجميع إلى الترفع عن بثّ الأخبار الزائفة، التي من شأنها بثّ البلبلة بين التونسيين».

في غضون ذلك، وقع تفجيران انتحاريان، استهدف الأول سيارة شرطة في شارع شارل ديغول، على بعد 100 متر من السفارة الفرنسية، فيما وقع الثاني بالقرب من إدارة الشرطة العدلية بالعاصمة.

وقالت وزارة الداخلية إن شخصاً فجّر نفسه بالقرب من دورية أمنية بشارع شارل ديغول، ما أسفر عن إصابة 3 مدنيين واثنين من عناصر الشرطة، أُعلن لاحقاً عن وفاة أحدهما متأثراً بجروحه. وفي وقت لاحق، أعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الهجمات في العاصمة التونسية، في بيان بثّته وكالة «أعماق».

وهذه هي المرة الأولى التي تتعرض فيها العاصمة لاعتداءات، منذ تلك التي وقعت في 30 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي على جادة بورقيبة، ونفّذته انتحارية، ما أسفر عن 26 جريحاً، غالبيتهم من رجال الشرطة.

ع د
إقرأ ايضا
التعليقات