بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

عناصر الميليشيات يقتحمون سفارة البحرين في بغداد

212
وكلاء إيران في العراق وهم يقتحمون سفارة مملكة البحرين في بغداد

عناصر منفلتة يقول شهود عيان أنهم يتبعون ميليشيات حزب الله في العراق الإرهابية التي يرأسها المطلوب دولياً الإرهابي واثق البطاط يقتحمون مقر السفارة البحرينية في العاصمة بغداد، هذا الإجراء قد يوتر علاقة المحيط العربي بالعراق خصوصا بعد التقارب العراقي السعودي.

فنفس الميليشيات الإرهابية التي هجرت وقتلت الفلسطينيين في منطقة البلديات في قلب العاصمة بغداد سنة 2005 يقتحمون سفارة البحرين بالأمس مطالبين بإيقاف المؤتمر الذي سيعقد بعد أيام في المنامة عاصمة البحرين.

وزارة الخارجية العراقية، من جهتها أدانت قيام المتظاهرين باقتحام سفارة مملكة البحرين لدى بغداد. وأكدت في بيان التزامها بحرمة البعثات الدبلوماسية، وضرورة عدم تعرض أمنها للخطر.

كما شددت الوزارة على أن أمن السفارات خط أحمر لا يسمح بتجاوزه، مضيفة "أنَّ السلطات الأمنيَّة قد اتخذت جميع الإجراءات، وتبذل أقصى الجُهُود في مُلاحَقة المتسبِّبن، والمُحرِّضين على تلك الأعمال."

إلى ذلك، أعلنت الوزارة في بيان أنها "ألقت القبض على عدد من مقتحمي سفارة البحرين، لإحالتهم إلى القضاء لينالوا قصاصهم العادل، علاوة على اتخاذ التدابير اللازمة لحماية مبنى السفارة ضدّ أيّ اقتحام، أو اعتداء على موظفيها، ومنع أيِّ إخلال بأمنها".

وكان وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم وصل مساء أمس الخميس إلى مقر السفارة البحرينية بعد اقتحامها من قبل متظاهرين في بغداد.

من جهتها قررت وزارة الخارجية البحرينية استدعاء سفيرها في بغداد صلاح علي المالكي للتشاور، بعد اقتحام متظاهرين للسفارة.

وحملت الخارجية، في بيان، الحكومة العراقية المسؤولية التامة لحماية سفارة وقنصلية مملكة البحرين في جمهورية العراق وجميع العاملين فيهما، وفقاً لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية 1961.

في حين رفض وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، الاعتداء على سفارة البحرين بالقول إن الاعتداء مرفوض ومستهجن.

واعتبر في تغريدة على تويتر أن "الاعتداء على سفارة مملكة البحرين الشقيقة في بغداد مرفوض ومستهجن وتصعيد خطير على المستوى القانوني والسياسي".

ودعا قرقاش الحكومة العراقية إلى الوفاء بمسؤولياتها والتزاماتها القانونية تجاه حماية العمل الدبلوماسي ومقار البعثات في العاصمة والمدن العراقية.

الميليشيات تقتحم وتخرب
إلى ذلك، استنكرت وزارة خارجية مملكة البحرين الاعتداء المرفوض الذي استهدف مبنى سفارة مملكة البحرين لدى جمهورية العراق الشقيقة من قبل متظاهرين، وأدى إلى أعمال تخريبية في مبنى السفارة.

واقتحم متظاهرون عراقيون سفارة البحرين في بغداد، وأنزلوا العلم البحريني، مساء أمس الخميس.

وأكد شهود عيان أن عدداً من المتظاهرين حطموا الزجاج وعدداً من أبواب السفارة، ورفعوا العلم الفلسطيني فوق السفارة.

الحكومة العراقية تدين
بدورها، أعربت الحكومة العراقية عن "أسفها الشديد لقيام عدد من المتظاهرين بالتجاوز على مبنى سفارة مملكة البحرين الشقيقة مساء أمس الخميس، والقيام بأعمال تخريبية مخالفة للقانون وسلطة الدولة وحصانة البعثات الدبلوماسية". وقالت في بيان، إن "الأجهزة الأمنية اتخذت كافة الإجراءات الحازمة والفورية لإخراجهم من السفارة، وكذلك لإعادة النظام وتوفير الحماية اللازمة واعتقال المتسببين تمهيداً لتقديمهم إلى القضاء".

كما أوضحت أن الحكومة العراقية جادة في "منع خرق النظام والقانون، ولن تتسامح مطلقاً مع مثل هذه الأعمال، وتؤكد الحكومة رفضها المطلق لأي عمل يهدد البعثات الدبلوماسية وأمنها وسلامتها وسلامة العاملين فيها".

مثل هكذا خرق يحرج الحكومة حتما، بل هو بمثابة ناقوس خطر يبين للشارع العربي مدى هيمنة الميليشيات داخل العراق ووقوف الحكومة عاجزة أمام إيقاف وكلاء إيران في البلاد.

إقرأ ايضا
التعليقات