بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

أزمات تفضح إمكانيات ومسؤولي نينوى .. العراق يستغيث بكردستان في حادث المشراق!

e5e0cee1-1b0f-4bd5-844a-a95b91c31a8c

تكشف الأزمات دائمًا عن قدرة الحكومتين المحلية والمركزية، ومدى توفيره احتياجاتهما إذا حدث أي طارئ، وتأتي المناشدات والاستغاثات في حال عجز هاتين الحكومتين عن توفير اللازم لحل مشكلاتها.

الفساد المستشري في أعماق المجتمع المحلي في العراق تكشف عنه الأزمات والكوارث، آخرهما كارثة حريق معمل الكبريت، منذ أن بدأت وتوالت الاستغاثات، وكأن نينوى لا يوجد بها أي أمكانيات أو كأن الناس يعيشون في صحراء قاحلة لا امكانيات تغيثهم في مصابهم.

اليوم، ناشد نائب رئيس البرلمان، بشير الحداد، حكومة إقليم كوردستان طائرات الإطفاء وسيارات إسعاف وطوارئ، الى موقع حريق كبريت المشراق في الموصل.
وأجرى "الحداد"  اتصالاً هاتفًيا مع حكومة إقليم كردستان – بحسب بيان لمكتبه، اليوم الخميس-  وجرى التنسيق لاستمرار الجهود لإرسال طائرات خاصة بإطفاء الحرائق لإخماد ماتبقى من النيران والسيطرة على آثار الدخان، فضلاً عن إرسال مزيد من سيارات الإسعاف وفرق الطوارئ وأدوية لمرضى ضيق التنفس والربو، وكافة المستلزمات الطبية لتطويق حرائق الكبريت ومساعدة المتضررين جراء هذا الحادث.

كما  دعا"الحداد" الدوائر والجهات المعنية في محافظة نينوى والحكومة المحلية لاستنفار كل الطاقات والإمكانيات لمعالجة هذه الكارثة البيئية ومساعدة أهالي نينوى، كما دعا الحكومة إلى تشكيل لجنة فورية لتقصي الحقائق و توثيق ماجرى ومحاسبة المقصرين، والإسراع بتأمين المناطق المجاورة لمكان الحادث وتمكين فرق الطوارئ والإنقاذ للسيطرة على تداعيات الحرائق.

وكان محافظ نينوى منصور المرعيد قد أعلن ألنفير العام، ووجه جميع المؤسسات بالاستعجال في إخماد الحرائق، بعد وقوع وفيات واصابات إثر اندلاع حريق ضمن محيط معمل كبريت المشراق جنوبي الموصل.

 

إقرأ ايضا
التعليقات