بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الصراعات على منصب المحافظ تشل العمل المحلي في المحافظات

Neymar-768x432

الصراعات الحزبية على منصب المحافظ تشل العمل المحلي في البلاد

في الوقت الذي حددت فيه المفوضية العليا للانتخابات نهاية العام الحالي موعداً لانتخابات مجالس المحافظات فإن الصراعات الحزبية الحادة بدأت تنعكس بصورة مباشرة على انتخاب المحافظين.

واصبح الكثير من أعضاء مجلس المحافظات عرضة للبيع والشراء بمبالغ طائلة بهدف إقالة محافظ أو رئيس مجلس محافظة وتنصيب آخر.

وفي بغداد أيضاً يدور جدل حول منصب أمين بغداد الذي هو جزء من صفقة الهيئات المستقلة التي تنتظر جولة ساخنة أخرى بعد إكمال الكابينة الوزارية. لكن ما سارع في احتدام الجدل مبكراً هو إعلان النائب في البرلمان  عن تيار الحكمة عبد الحسين عبطان وزير الرياضة والشباب السابق استقالته من عضوية البرلمان تمهيداً لترشيحه من قبل «الحكمة» بزعامة عمار الحكيم إلى منصب أمين بغداد بدلاً من الأمينة الحالية ذكرى علوش التي تم ترشيحها من قبل ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي.

الجدل حول عبطان يدور ليس لجهة كفاءته من عدمها بل لجهة انتمائه إلى محافظة أخرى غير بغداد، حيث إن عبطان من محافظة النجف.

وفي هذا السياق اعترضت الغالبية من نواب بغداد في البرلمان على تنصيب شخصية غير بغدادية للمنصب.

لكن المراقبين السياسيين يرون أن هذه مجرد حجة تعكس مستوى آخر من مستويات الصراع بين الأحزاب والقوى الرئيسية التي تتحكم بالمشهد السياسي، خصوصاً أن منصب أمين بغداد هو بدرجة وزير، فضلاً عن أن الأمانة هي واحدة من المؤسسات الكبيرة التي يسيل لعاب الجميع لها كونها تدر ذهباً.
ولا تزال الخلافات شديدة في كل من البصرة وواسط والحلة. ففي البصرة لم يحسم الأمر بين محافظ البصرة أسعد العيداني الذي فاز بعضوية البرلمان لكنه يرفض تأدية اليمين لكونه يريد البقاء محافظاً للبصرة وسط خلافات داخل مجلس المحافظة.
وفي محافظة واسط  أدت الصراعات الحزبية إلى انتخاب 3 محافظين كل واحد منهم يدعي أحقيته في إدارة المحافظة.
وبينما يدور صراع بين الحزبين الكرديين (الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني) وكل من العرب والتركمان بشأن منصب محافظ كركوك، فإن معارك كر وفر لا تزال تجري في محافظات كربلاء والنجف وذي قار بعد أن صوتت مجالس المحافظات على إقالة المحافظين .

ويرى مراقبون أن «الصراعات الحالية في مجالس المحافظات إنما هي انعكاس للصراع السياسي على النفوذ والاستحواذ على السلطة، وبعيدة كل البعد عن التنافس من أجل تقديم الخدمات للمواطنين».

وأن «بعض إجراءات أو تدخلات البرلمان هي جزء من هذا الصراع كون الكتل السياسية نفسها موجودة في البرلمان وفي مجالس المحافظات»،  وأنه «يتوجب على البرلمان وكذلك القضاء التعاطي مع قرارات مجالس المحافظات وفق الدستور والقانون بعيداً عن التسييس والمحاباة».

والخاسر الوحيد في هذا الصراع هو المواطن، حيث إن الكل منشغل بإزاحة الآخر في حين تترك الوحدات الإدارية ومجالسها والدوائر الرسمية الخدمية تعاني مشاكلها وتعمل وفق اجتهاداتها بعيداً عن الحكومة المحلية (المحافظ ومجلس المحافظة) .

 

 

إقرأ ايضا
التعليقات