بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

رسائل أوروبية من مجلس الأمن: إيران تواصل الإرهاب والتخريب .. ومصير الاتفاق النووي بيد "ترامب"

1bb054f4-d8e5-4b7e-910e-45719e0a83f8

في جلسة لمجلس الأمن، عقدت اليوم الأربعاء، لمناقشة مدى التزام إيران بالاتفاق النووي في نيويورك الأربعاء، دعا الاتحاد الأوروبي إيران للتخلي عن كل أنشطتها المتعلقة بالصواريخ الباليستية التي تخالف القرارات الدولية. مندوبة.


بريطانيا في مجلس الأمن، كارين بيرس، أكدت أن إيران تواصل إطلاق الصواريخ الباليستية، مما يخالف قرارات مجلس الأمن، مضيفة أن على إيران أن تصبح دولة طبيعية تندمج مع محيطها.

ولفتت  إلى مسؤولية إيران عن الهجوم على ناقلات النفط قبالة سواحل الفجيرة في الإمارات، مطالبة طهران بالالتزام بالاتفاق النووي.

وأعرب مندوب فرنسا في مجلس الأمن فرنسوا ديلاتر عن قلقه من استمرار إيران في تصدير السلاح، مشددا على ضرورة التزام طهران بالاتفاق النووي.

وقال مندوب ألمانيا في مجلس الأمن كريستوف هويسجن: "يمثل نقل إيران للصواريخ إلى الحوثيين في اليمن انتهاكا لقرارات مجلس الأمن"، كما أعرب عن قلقه من نقل إيران تكنولوجيا الطائرات المسيرة إلى الحوثيين في اليمن.

ومن جانبه أوضح مندوب روسيا في مجلس الأمن فاسيلي نيبينزيا، أن الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي يجب أن تتخلى عن مصالحها الخاصة لإبقاء الاتفاق.

وأضاف مندوب الولايات المتحدة، جوناثان كوهين، أن إيران تواصل دعم الإرهاب من خلال ميليشياتها في المنطقة، مشددا على أن بلاده ستعمل على كبح أنشطة طهران.

وأكد جوناثان كوهين أن النظام الإيراني لا زال يواصل دعم الإرهاب في المنطقة من خلال ميلشياته، متهمًا إيران بتهديد الملاحة الدولية، أكد أن الولايات المتحدة ستعمل على كبح أنشطتها التخريبية في المنطقة.

 وأضاف "كوهين" أن أيران تواصل دعم مليشيات الحوثي بالصواريخ الباليستية، لافتا إلى أن طهران عازمة على تطوير برنامج نووي غير سلمي، مؤكدا على أن إيران تواصل خرق التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

وفي النهاية أصدرت الدول الأوربية الأعضاء في مجلس الأمن بيانا مشتركا انتقدت فيه الموقف الأمريكي من الاتفاق النووي الموقع مع إيران عام 2015، وإعلان طهران اعتزامها التنصل من بعض الالتزامات الواردة في هذا الاتفاق.

البيان وقعته بولندا وألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة واستونيا، وينص على أنه  من المهم جدا اليوم أكثر من أي وقت مضى الحفاظ على الاتفاق النووي والتزام قرار مجلس الأمن 2231 الذي تبنى الاتفاق في يوليو/تموز 2015.

وأضافت الدول الموقعة على البيان: " نعرب عن الأسف لقيام الولايات المتحدة بعدانسحابها من الاتفاق في الثامن من مايو/أيار 2018 بإعادة فرض عقوبات ورفض تمديد الاستثناءات المتعلقة بمشاريع واردة في الاتفاق النووي".

واعتبرت الدول الأوربية أن هذه القرارات تتعارض مع الأهداف الواردة في الاتفاق النووي ومع القرار 2231.   

البيان أعرب عن "القلق العميق" إزاء إعلان طهران الأخير التنصل قريبا من بعض الالتزامات الواردة في الاتفاق النووي، ودعا إيران بحزم إلى مواصلة التقيد بشكل كامل بالتزاماتها الواردة في الاتفاق النووي وتجنب اتخاذ اجراءات للخروج منه.   

وتابع "البيان":" ندعو بحزم إيران إلى الامتناع عن النشاطات المرتبطة بتطوير قدراتها البالستية أو نقلها إلى دول أخرى وأي نشاطات تزيد من التوترات الإقليمية".

إقرأ ايضا
التعليقات