بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

وفاة الحلم الياباني لدى إيران

في مقال نشرته في وقت قريب، تحدثت عن «الحلم الإيراني» لدى اليابان الذي تمثلت أحدث حلقاته في زيارة شينزو آبي لطهران لإقناع الملالي بالتوقف عن العمل على نحو أقرب إلى «الذئب المنفرد» ومعاودة الانضمام إلى المجتمع الدولي. وكان آبي يأمل في أن ينجح في إبطال مفعول «القنبلة الزمنية الإيرانية»؛ الأمر الذي من شأنه رفع مستوى مكانة اليابان دولياً على نحو يتوافق مع مكانتها الاقتصادية باعتبارها ثاني أكبر قوة اقتصادية عالمياً. إلا أن حلقات الحلم، كما أصبحنا على يقين الآن، انتهت بتعرض رئيس الوزراء الياباني للانتقادات من جانب آيات الله وعودته خالي الوفاض إلى بلده.

جدير بالذكر في هذا الصدد، أن آبي مثل الجيل الثالث من عائلته السياسية الذي يزور إيران بحثاً عن دور دولي، فقد سبق أن دعا والده، شينتارو آبي، الملالي الحاكمين لإيران في ثمانينات القرن الماضي إلى وضع نهاية للحرب الإيرانية - العراقية في مبادرة فردية منه؛ وذلك سعياً لتعزيز صورة اليابان كقوة صانعة للسلام عالمياً. ومن قبل، دعا جد شينزو لوالدته، نوبوشوكي كيشي، رئيس الوزراء الياباني في فترة بعد الحرب والذي زار طهران عام 1968 على رأس وفد مكون من 1.000 شخص من قادة مجتمع الأعمال في وقت لم تكن هناك دولة أخرى في آسيا ترحب باليابانيين على أرضها بسبب الذكريات السيئة المرتبطة بالحرب العالمية الثانية. وكان هدف اليابان آنذاك إعادة ترسيخ وجودها في الأسرة الكبيرة للدول الآسيوية وإعادة التأكيد على استقلالها عن الولايات المتحدة.
إلا أن الحلقات الثلاث من الحلم الإيراني الذي داعب خيال اليابان انتهت بالفشل، وإن كان ذلك لأسباب مختلفة.

والآن، ماذا عن الحلم الياباني لدى إيران؟

نعم، لقد كان لهذا الحلم هو الآخر وجود على أرض الواقع.

ظهرت ملامح هذا الحلم للمرة الأولى عام 1877 عندما علم نصر الدين شاه الإيراني لدى زيارة لروسيا أن الإمبراطورية القيصرية التي كان ينظر إليها الإيرانيون باعتبارها عدواً لهم على مدار 200 عام، تواجه قوة متحدية جديدة في صورة أرخبيل صغير يدعى اليابان على أطراف القارة الآسيوية. وسعياً للتعرف على المزيد عن هذه البلاد، طلب الشاه مقابلة السفير الياباني لدى روسيا وقضى معه أكثر عن ساعتين في لقاء كان أقرب إلى الاستجواب. وتمثلت النتيجة في إقرار علاقات بين البلدين عام 1879 أعقبها وصول سفير خاص من الإمبراطور الياباني لإيران عام 1880. ورافق السفير وفد مؤلف من 10 رجال عسكريين وأصحاب أعمال، أما السفير ذاته فكان شاباً أرستقراطياً يدعى يوشيدا ماشارو وقد وصل إلى ميناء إيراني على متن بارجة حربية. ورغب اليابانيون في إظهار أن سفنهم الحربية ليست مجرد ألعاب محجوزة فقط للأوروبيين.

ودار حلم نصر الدين شاه في بناء حلف مع اليابانيين للتصدي للأطماع الروسية والبريطانية، وواجه هذا الحلم اختباراً عام 1904، وذلك بعد فترة طويلة من وفاته، عندما اندلعت الحرب الروسية - اليابانية التي أحرزت خلالها اليابان نصراً حاسماً. ومع هذا، لم تقدم إيران أي عون بسبب معاناتها من موجة فوضى داخلية تسببت بثورة دستورية؛ ما جعل من الصعب عليها النهوض على قدميها، ناهيك عن التصدي للدب الشمالي.

في ذلك الوقت، سعت اليابان تحت قيادة مييجي وإيران تحت قيادة قاجار إلى تحقيق ثورة تحديث صناعية وإدارية تقوم على النموذج الغربي، لكن باستثناء الحريات السياسية. واتبع اليابانيون هذا الهدف من خلال انضباطهم المعروف ودقتهم وحققوا نجاحاً بالفعل على صعيد القوة الخالصة. في المقابل، فإن الإيرانيين المعروفين بافتقارهم إلى الانضباط وغياب التركيز، فقد نجحوا بالكاد في الفرار من السقوط والتلاشي داخل الإمبراطوريات الاستعمارية.

وجاء رضا شاه، الجندي الذي أسس حكم أسرة بهلوي عام 1925، ليعيد إحياء الحلم الياباني. وفي خطاب أرسله إلى هيروهيتو، الإمبراطور الياباني، أشار رضا بهلوي إلى أن إيران واليابان هما الدولتان الآسيويتان الوحيدتان اللتان نجحتا في الفرار من الاستعمار من جانب قوى غربية، مشيراً إلى ضرورة بناء شراكة استراتيجية بين الجانبين.
ومع هذا، وبعد اعتماده على فوز محور برلين ـ طوكيو في الحرب أمام بريطانيا العظمى والاتحاد السوفياتي، أجبر رضا بهلوي على العيش بالمنفى عام 1941 عندما غزا الحلفاء إيران. ومات الجانب الياباني من الحلم عام 1945 عندما استسلمت إمبراطورية الشمس المشرقة بعد القصف النووي لهيروشيما وناغازاكي.

وجاءت زيارة كيشي إلى طهران لتحيي الحلم من جديد. في ذلك الوقت، لم يكن كيشي رئيساً للوزراء، لكنه عمل بمثابة أب روحي للنخبة اليابانية الحاكمة الناشئة. وبفضل خلفيته القوية التي تضمنت عمله لفترة حاكماً لإقليم منشوريا في الصين واتبع خلالها سياسات وحشية، بجانب عمله وزيراً خلال فترة الحرب، ثم وقع أسيراً أثناء حرب سوغامو في أيدي الأميركيين، تحول كيشي إلى رمز لاستمرار اليابان.

واستقبل الشاه كيشي لمدة تجاوزت الساعتين، ما يعتبر أمراً غير مألوف مع زائر أجنبي. وعليه، أصبحت اليابان الشريك التجاري الأول لإيران حتى سقوط الشاه. كما أصبحت المستثمر الأجنبي الأول في إيران في وقت بدأ الشاه يتحدث عن أمله في أن تصبح إيران «اليابان الثانية». وسلطت مسألة تعيين وزير سابق سفيراً في طوكيو وتبادل الزيارات بين الجانبين على أعلى المستويات الضوء على هذه الحقيقة.

ومع هذا، فإن رسالة كيشي عندما التقيته بجانب زميل لي، بدت على النقيض الكامل من رؤية الشاه لإيران كقوة اقتصادية وعسكرية عملاقة على المستوى العالمي. دارت رسالة كيشي حول التواضع، وصور اليابان كدولة فقيرة في الموارد يهددها الفقر باستمرار، بل والمجاعة. في ذلك الوقت، كتبت أن رسالة كيشي ربما تدفعنا جميعاً للبكاء تعاطفاً مع حال اليابان! وبعد عقود، أدركت أنني أغفلت الرسالة الفرعية التي انطوى عليها خطاب كيشي، فقد بدا مقتنعاً بأن مشروع بناء الإمبراطورية في اليابان كان خاطئاً، بل وجريمة حصدت أرواح الملايين ودمرت الكثير من الدول منها اليابان ذاتها.

وكانت الرسالة التي يحاول توصيلها أن السياسة ينبغي النظر إليها باعتبارها خدمة عامة تقوم على تناول مشكلات الحياة الحقيقية وليس مفاهيم مجردة مثل المجد الإمبراطوري. وقد حاولت اليابان دخول العالم الحديث عبر تجاهل هذه القواعد، وتعرضت لعقاب شديد. وتعلمت اليابان احترام قواعد العالم الذي ترغب في الانضمام إليه، وهي قواعد صاغها ويفرضها آخرون.

بوجه عام، هناك نموذجان يابانيان: قبل الحرب وبعد الحرب. وقد حاول كيشي أن يروّج لدينا نموذجَ بعد الحرب، بمعنى اليابان المتواضعة والدؤوبة والبراغماتية. أما النموذج الثاني فقد ساعد اليابان في أن تصبح قوة اقتصادية كبرى في غضون ثلاثة عقود فحسب.

أما إيران التي زارها شينزو آبي فلا رغبة لديها في نماذج يابانية، على الأقل فيما يخص النخبة الحاكمة. على سبيل المثال، علقت صحيفة «كيهان» اليومية التي تعكس آراء آية الله المرشد الأعلى، بقولها: «يقولون إن اليابان ثاني أو ثالث أكبر اقتصاد في العالم. ما جدوى ذلك إذا كان قادتها يعملون كخدم عند الأميركيين؟ لقد رأى آبي قائدنا وهو يضع ترمب في حجمه الطبيعي... في خضم نضالنا المستمر ضد أميركا، نثأر كذلك لمئات الآلاف من اليابانيين الذين قضت عليهم أميركا المجرمة والدموية. وينبغي أن تنضم اليابان إلى إيران في نضالها على جبهة المقاومة».

ومن الواضح على امتداد المستقبل القريب أن كلا الحلمين: حلم إيران بأن تصبح يابان ثانية وحلم اليابان بتحويل إيران إلى حليف استراتيجي، قد لقيا حتفهما.
إقرأ ايضا
التعليقات